أضيف في 23 فبراير 2019 الساعة 17:29

الدكتور لحسن بروكسي:تعيين عبد السلام بيكرات واليا على جهة العيون الساقية الحمراء ثورة اقتصادية و اجتماعية للمنطقة


 أصوات نيوز//العيون

ذ/خالد دامي

   ثم قبل أيام تعيين عبد السلام بيكرات واليا على جهة العيون الساقية الحمراء و عاملا على الإقليم العيون، هذا التعيين الغير  متوقع و المحسوب حسب الدكتور لحسن بروكسي  إطار سابق بوزارة الداخلية و خبير في الإستراتيجيات العامة  و أحد الرموز الذين اشتغلوا مع الراحل الحسن الثاني رحمه الله في  كثير من الملفات الحساسة.

   حيث صرح  لاصوات نيوز ان الرسالة التي وجهها عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية  إلى الوالي الجديد دقيقة المفاهيم و التوجهات تحمل أوامر ملكية واضحة للاهتمام  بساكنة الجهة و دراسة و حل مشاكلهم الاجتماعية و الاقتصادية و الإنصات لها  كما عبرت عن عطف ورضا جلالة الملك الذي يوليه  لرعاياه الأوفياء  و عنايته السامية واهتمامه الكريم من أجل الارتقاء بساكنةالصحراء  إلى مستوى ما يطمح إليه جلالته من تقدم ورفاهية وازدهار، مبرزا أن هذا التعيين يندرج في سياق تعزيز الإدارة الترابية بالكفاءات اللازمة لضمان تنزيل أمثل لمختلف توجهات وبرامج الدولة وفق منظور يراعي قواعد الحكامة الجيدة، ويجعل من المواطن محور ومقصد كل المبادرات التنموية، وشريكا أساسيا في تدبير الشأن المحلي، و كذا التنزيل السليم لمقتضيات الدستور والسياسات العمومية والتتبع المستمر لحسن سير تدبير الشأن العام والوقوف الميداني على سير إنجاز الأوراش التنموية الكبرى وبرامج الحكومة، ولعب دور المحرك والمحفز للفعاليات المحلية، في نطاق اختصاصاته وبتنسيق مع المصالح الخارجية للدولة ومع القطاع الخاص.
 
و اكد الدكتور بروكسي ان اختيار السيد عبد السلام بيكرات جاء دقيقا لما تحمله الجهة من خصوصية و في ظرفية معينة و كذا القدرة و الكفاءة التي يتميز بها ، في معالجة كل القضايا المطروحة و ما ابان عنه من تميز و بعد النظر و نكران الذات ، مؤكدا ان جهة العيون الساقية الحمراء ستعرف ثورة اقتصادية كبيرة من خلال المخططات و الإستراتيجيات الموضوعة لذلك و كذا التوافق الذي سيربط السلطة المحلية و المنتخبين  و ساكنة الصحراء  بكل أطيافهم  لإنجاح هذه المخططات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية و الثقافية ، و كذا خدمة كل القضايا الكبرى للوطن. لما سيعود بالنفع و الخير على الجهة بأكملها.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا