أضيف في 5 فبراير 2019 الساعة 15:50

مثير .. وزيرة التربية و التعليم الجزائرية تمنع أداء الصلاة وسط المؤسسات التربوية


أثار قرار وزيرة التربية و التعليم الجزائرية نورية بن غبريت, الجدل بعد تأييدها لقرار فصل تلميذة أدت فريضة الصلاة ذاخل مؤسسة تعليمية, سخطا شعبيا لذى رواد مواقع التوصل الجزائريين.
الوزيرة المذكورة صرحت أن ” الصلاة مكانها المنزل و ليس المدرسة “ و أنها تؤيد قرار فصل التلميذة من طرف مديرة المدرسة.
شريحة واسعة من الشعب الجزائري عبرت عن سخطها لهذا معتبرة إياه ضربا للإسلام و العروبة في ما قال أخرون أنه ضرب لنظام الجماعة التربوية في المؤسسات التكوينية الجزائري الذي يسمح بتخصيص قاعة بالمؤسسات التعليمية لأداء الصلاة.
للإشارة فالوزيرة ذاتها قد سبق لها أن قامت بحدف البسملة من المقررات التعليمية الجزائرية و هو ما أثار حينها جدلا وسط شريحة عريضة من  الشعب الجزائري.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا