أضيف في 8 يناير 2019 الساعة 01:05

انعدام المسؤولية و الأخلاق تدفع بعض الصفحات إلى قتل الصحفي الكبير *مصطفى العلوي*


 أصوات نيوز//ذ.خالد دامي

انعدام المسؤولية و المهنية و الأخلاق الإنسانية عند بعض أصحاب المواقع الإلكترونية و الصفحات الفايسبوكية و البحث عن الإثارة و الشهرة الزائفة  يدفعهم إلى “اختلاق” أخبار زائفة، أو تداول إشاعات، تصل حد إعلان وفاة فلان أو علان.
منتصف ليلة أمس الاثنين (7 يناير)، انتشر، على مواقع التواصل الاجتماعي، “خبر” وفاة الإعلامي المرموق و المتميز  مصطفى العلوي، الذي اشتهر بتقديم الأخبار وبرنامج “حوار”، وتغطية الأنشطة الملكية، على القناة الأولى.
الخبر “الإشاعة” تناقلته العديد من الصفحات على الفايس بوك، دون أي اعتبار لوقع الخبر على معارف أو أسرة الصحافي.
ونفت مصادر قريبة من الصحافي العلوي الخبر، مؤكدة أن الأخير في صحة جيدة. و من كتب لنا هذا نتمنى للاستاذ كامل الصحة و العافية و طول العمر.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا