أضيف في 30 نونبر 2019 الساعة 18:16

مؤسسة العمران تحت المجهر و العثماني يطالب بالإفراج عن المخزون العقاريللمؤسسة


تلقى بدر الكانوني، المدير العام لمؤسسة العمران، آستقالة مديرين جهويين للعمران، آختارا مغادرة المؤسسة في صمت بعيدا عن أعين الإعلام، مفضلين عدم طرح ملفاتهم على طاولة التداول والنقاش العمومي.
و من جهة ثانية، طالب سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، الماسكين بدفة القرار في المؤسسة ذاتها، بالإفراج عن المخزون العقاري لمؤسسة العمران، وتسويقه بحكامة، وتصفية الملفات العالقة.
و تجدر الإشارة إلى أن المسؤولين الترابيين التابعين لوزارة الداخلية لا سلطة لهم على مديري مؤسسة العمران.
هذا و قد سبق لنزهة بوشارب، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، و خلال تقديمها لمشروع ميزانية وزارتها برسم 2020 أمام البرلمان، أن قالت أن مجموعة العمران حققت نتائج مهمة لى مستوى تسليم وحدات سكنية جاهزة، وفتح أوراش، أو إنهاء أشغال عدد من المشاريع.
إلا أن ملف دور الصفيح وإعادة إسكان قاطنيها، و الذي يندرج ضمن برنامج ” مدن بدون صفيح “ لازال يراوح مكانه دون أن يحقق النتائج المرجوة.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا