أضيف في 12 نونبر 2019 الساعة 13:36

الصحفيون الجزائريون ينتفضون ضد الرقابة والتضيقات


وقع قرابة 160 صحفي و صحفية جزائريون ينتمون للقطاعين الخاص و العام، عن عريضة تندد بالرقابة المفروضة على الإعلام في الأشهر الأخيرة، وصلت إلى حد المساس بحق المواطنين في الحصول على المعلومة بكل موضوعية وحيادية.
و دق صحافيو الجزائر ناقوس الخطر ماأسموه “تصاعد الانتهاكات الخطيرة ضد رجال المهنة والتضييق الممنهج على الإعلام في القطاعين الخاص والعمومي” والمتمثل في اعتقال صحافيين، يتواجد بعضهم رهن الحبس المؤقت فيما وضع آخرون تحت الرقابة القضائية.
و تندد العريضة الموقعة ب”الأساليب القمعية التي يتعرض لها الصحفيات والصحفيون في مؤسسات الإعلام العمومي والخاص، كمنعهم من تغطية الأحداث الهامة الجارية في البلاد، وهو ما يعد انتهاكًا صريحًا لحرية التعبير في الجزائر”.
واعتبروا أن “الجزائر تعيش مخاضًا تاريخيًا يتعين على الصحافة والصحافيين مواكبته بمهنية أكبر، والتي تشكل الحرية إحدى شروطها الأساسية”، داعين “كل المهنيين في وسائل الإعلام العمومية والخاصة للتضامن بينهم قصد الدفاع عن حريتهم وعن مهنتهم النبيلة التي تتعرض مرة أخرى إلى انتهاكات صارخة”.
و لاتزال العريضة مفتوحة للراغبين في التوقيع، مما يعني آحتمال آرتفاع عدد الموقعين عليها مما يعكس الأوضاع الكارثية الثي يواجهها القطاع بالجارة الشرقية.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا