أضيف في 15 شتنبر 2019 الساعة 15:05

التقصير والإهمال يقود طبيبة للقضاء ودعوات لتوجيه رسالة للملك حول الوضع الصحي بجهة العيون


أصوات نيوز //العيون

ذ. خالد دامي

         توصلت "أصوات نيوز" بنسخ من شكايات متعددة تتعلق بتوجيه إتهام يتعلق بالإمساك عمدا عن تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر من طرف طبيبة بمستشفى الحسن بن المهدي بالعيون.

وحصلت "أصوات نيوز" على النسخ الموجهة من لدن وكيل الملك بابتدائية العيون لكل من مندوبة الصحة بالعيون، ورئيس المجلس الجهوي لهيئة الأطباء بالعيون، ثم المندوب الجهوي للصحة، ورئيس النيابة العامة.

وتعود فصول الواقعة حسب مضمون الشكاية لتاريخ الخامس والعشرين من يوليوز الماضي، عندما تقدمت سيدة بشكاية لقاضي التحقيق لدى المحكمة الإبتدائية للعيون ملف عدد 2019/152 تؤكد من خلالها تعرضها للتقصير عمدا والإهمال من لدن طبيبة بالمستشفى السالف الذكر لدى نقلها للمستشفى نتيجة لتعرضها لجلطة دماغية.

وتشير المشتكية وفقا لشكايتها ان الطبية أصدرت تعليماتها للممرض المعني بمتابعة المريضة بنزع قارورة السيروم بشكل عمدي، وذلك على الرغم من الحاجة الملحة للإنعاش المريضة باستعمال المادة وإمدادها بها في قسم العناية المركزة.

وتبرز الشكاية الموجهة لمندوبة الصحة بالعيون، أن زيارتها رفقة طبيبة مختصة في الأعصاب للمريضة بعد ورود خبر الإهمال إلى مسامعها، أماطت اللثام على وجوب مد المريضة ب"السيروم".

وفي ذات السياق فقد أحيلت الشكاية على النيابة العامة قصد تطبيق القانون بتاريخ الواحد والثلاثين من يوليوز الماضي، قبل أن تحضر المشتكى بها لجلسة الثالث من شتنبر الماضي بعد إستدعائها من لدن قاضي التحقيق، حيث تم تأخير الملف إلى غاية الخامس والعشرين من شتنبر الجاري.

وتعد الواقعة شاهدا حقيقيا على الوضع الصحي "المتردي" بمستشفيات جهة العيون الساقية الحمراء، حيث تم تسجيل عديد التجاوزات التي رسمت صورة سوداوية حوله، على الرغم من الجهود المبذولة من لدن جل المتدخلين للرفع من جودة الخدمات بمستشفيات الجهة تماشيا والنموذج التنموي الذي يقوده الملك محمد السادس بالجهات الجنوبية للمملكة، والذي شمل بالإضافة للقطاعات الإقتصادية والإجتماعية القطاع الصحي أيضا.

وتستدعي الواقعة المؤلمة بمستشفى الحسن بن المهدي بكبرى حواضر الصحراء مدينة العيون تشخيصا متأنيا للوضع الصحي بالجهة برمتها وفتح تحقيق مباشر من لدن الوزارة الوصية، وكذا البحث عن حلول تتماشى وتطلعات الساكنة المحلية التي تجتاز مئات الكيلومترات بحثا عن الحق في التطبيب الذي تكفله المواثيق والأعراف الدولية.

وفي تصريحات خص به بعض الفاعلين المدنيين جريدة "أصوات نيوز" فقد أجمع جلهم على وجوب تحمل الطبيبة المشتكى بها والمندوبية الإقليمية والجهوية ووزارة الصحة لمسؤوليتها الأخلاقية قبل المهنية، وعدم التسامح مع هكذا حالات قد تتخلى فيها بعض الأطر الطبية عن مهنيتها وميثاق الشرف لتمارس السلطوية على المواطن من خلال منعه في حقه الطبيعي في التطبيب.

وأكد الفاعلون المدنيون في  ذات التصريحات على وجوب إنخراط جميع القوى الحية والإصطفاف في مواجهة فيض المشاكل التي يتخبط فيها القطاع على غرار غياب الأطر الطبية عن ممارسة مهامها وتتويج جهودهم برسالة موجهة للسدة العالية بالله الملك محمد السادس وإحاطته بالمشاكل التي يتخبط فيها القطاع لمواجهتها ومعالجتها.

ودعا الفاعلون المدنيون الذين إلتقتهم "أصوات نيوز" والي جهة العيون الساقية الحمراء، عبد السلام بكرات للتدخل العاجل لوقف "التلاعب" بحياة الساكنة المحلية ضدا في التوجيهات الملكية التي جعلت من المواطن في صلب إهتماماته.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا