أضيف في 19 غشت 2019 الساعة 17:58

العيون.. السلطات المحلية تطرد محامية اسبانية حاولت الحضور“لمراقبة” محاكمة ثمانية متهمين في قضايا مختلفة


   لا زال سيناريو الركوب على الأحداث الاجتماعية التي يعرفها المغرب من أجل زرع الفتنة والاختباء وراء القناع الحقوقي.و تسييس القضايا الجنحية و الجنائية خاصة بمدينة العيون المغربية،

   حيث أقدمت السلطات المحلية بمدينة العيون على طرد المحامية المثيرة للجدل كريستينا مارينيز بينيتيز، أمس الأحد 18 غشت، ليكون هذا الطرد، هو الثاني خلال شهر غشت الجاري، إثر محاولة سابقة في السابع من الشهر نفسه، بعدما حضرت المحامية للعيون من أجل متابعة محاكمة ثمانية متهمين في قضايا مختلفة ، اعتقلوا على خلفية الاحتفالات التي عرفتها مدينة العيون إثر فوز المنتخب الجزائري بكأس إفريقيا 2019.

السلطات الأمنية في مطار العيون، رفضت السماح للمحامية، لعدم توفرها على الاعتماد القانوني، إذ كانت تحمل “اعتمادا” من إحدى المنظمات المساندة للبوليساريو ، في محاولة ملغومة لتأجيج الوضع في المدينة، والتحول إلى ضحية.

وذكرت “إل بيريوديكو”، ومصادر إعلامية متعددة، نقلا عن المحامية الإسبانية أن هذه هي المرة الأولى التي تتعرض فيها للطرد، لكن الصحيفة قالت إن واقعة مشابهة حدثت يوم 23 يونيو الماضي حين تم طرد 3 محامين من الصحراء المغربية بعدما انتقلوا إلى هناك لحضور محاكمة ناشط انفصالي متهم بـ”انتحال صفة صحافي”.

ويُتابع ثمانية أشخاص من مدينة العيون، بتهم تتعلق بارتكاب أعمال شغب وإتلاف ممتلكات عامة وقطع الطريق وتعطيل حركة المرور يوم 19 يوليوز الماضي، وهي الأحداث التي شهدت أيضا وفاة شابة لا يتجاوز عمرها 24 عاما، حسب ما أكده بلاغ للوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالعيون في حينه .




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا