أصوات نيوز
المستجدات:
  #

غامبيا تتحدى تهديدات ترامب وتعلن دعمها القوي لـ "المغرب 2026"

غامبيا تتحدى تهديدات ترامب وتعلن دعمها القوي لـ "المغرب 2026"



في تحد واضح لتهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لدول العالم، من عواقب عدم مساندة ملف ترشيح الولايات المتحدة الأمريكية لتنظيم نهائيات كأس العالم 2026، أعلنت غامبيا على لسان رئيس اتحاد كرة القدم الغامبي عن دعمها الكامل واللامشروط للملف المغربي.

في حوار خاص مع شبكة التلفزيون الصينية (النسخة الافريقية)، صرح لامين كابا باجو، رئيس اتحاد كرة القدم الغامبي، بأنه لا يجب تخويف البلدان الافريقية للتخلي عن بلد منها في هذا الوقت الحاسم، مؤكدا " نحن لا يخيفنا ان نقول إننا ندعم ملف الترشيح المغربي. وعندما يحين الوقت سنوفي بواجبنا اتجاهه".

ويأتي تصريح باجو تعليقا على ماقاله الرئيس الأمريكي خلال ندوة صحافية جمعته بالرئيس النيجيري محمود بخاري، يوم الاثنين 30 أبريل، بالبيت الأبيض، حيث طالب دونالد ترامب البلدان الإفريقية بدعم ملف ترشيح الولايات المتحدة-كندا والمكسيك، مشيرا إلى دعم بلاده لدول افريقيا.

وهي المرة الثانية التي يتحدى فيها الرئيس الأمريكي تحذير الفيفا من تأثير السياسة على ملفات الترشيح.

باجو لم يتردد في الإعلان عن نوايا بلاده دعم الملف المغربي بقوله "أنا كإفريقي وكصديق مقرب للمغرب في كرة القدم وعلى مستوى الاتحاد الافريقي لكرة القدم٬ فلا يمكن لنا أن نكون في معسكر آخر غير المعسكر المغربي٬ وهو المعسكر الافريقي."

وكان الرئيس الأمريكي قد كتب٬ قبل أيام٬ في تغريدة على حسابه على تويتر "اشتركت الولايات المتحدة مع كندا والمكسيك في ملف قوي لاستضافة كأس العالم 2026. وسيكون من المخجل أن تعارض الدول التي نساندها دائما عرض الولايات المتحدة. لماذا يتعين علينا مساندة هذه الدول بينما هي لا تساندنا (بما في ذلك في الأمم المتحدة)؟".

وردت الفيفا في بيان إلى رويترز "كقاعدة عامة لا يمكننا التعليق على تصريحات بعينها لها صلة بعملية الترشح لاستضافة البطولة. يمكننا فقط الرجوع إلى قواعد الفيفا لاختيار البلد المضيف لنهائيات 2026 ولاسيما مدونة السلوك المدرجة فيها".

وتتضمن قواعد الترشح لاستضافة كأس العالم تحذيرا صريحا ضد أي أنشطة تقوم بها حكومات دول ترغب في تنظيم البطولة "ربما تؤثر سلبا على نزاهة عملية تقديم ملفات الترشيح وتحاول التأثير على عملية الاختيار".

تجدر الإشارة إلى أن الملف المغربي هو المنافس الوحيد للملف المشترك بين الو.م.أ وكندا والمكسيك. ومن المتوقع أن يقوم مفتشو الفيفا بزيارة ثانية للمغرب من أجل وضع التقرير النهائي الذي سيتم تقديمه في العرض المشترك في مجلس الفيفا بموسكو في 6 يونيو٬ حيث سيتقرر ما إذا كانت الملفات ستنتقل إليى التصويت في 13 من نفس الشهر.


عن ميدي 1



نشر الخبر :
نشر الخبر : asawtnews.ma
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار
وقت تحميل الصفحة :0.1837 ثانية,0.1401 من الاستعلامات.