أصوات نيوز
المستجدات:
  #

العيون:البيجيديون الملائكة يقررون تعليق عضوية خديجة أبلاضي ، أو ها علاش..

العيون:البيجيديون الملائكة يقررون تعليق عضوية خديجة  أبلاضي ، أو ها علاش..



بعد انتقدها لكولسة مؤتمر جهوي لحزب البيجيدي بحضور رباح، قررت الكتابة الجهوية لحزب المصباح بجهة العيون الساقية الحمراء تعليق عضوية القيادية و المناضلة الملقبة بجهة الصحراء *بالمرأة الحديدية* خديجة أبلاضي، وإحالة ملفها الانضباطي على هيئة التحكيم الجهوية لجهة العيون الساقية الحمراء.

و قد استهلت الكتابة الجهوية المنتخبة مؤخرا أول اجتماع لها عقدته بالعيون بتاريخ 15 أبريل 2018 بقرار تعليق عضوية أبلاضي، موضحة أن تعليق العضوية في الهيئات الحزبية التي تنتمي إليها هو بمثابة إجراء احترازي، موجهة نسخة من القرار إلى الأمانة والإدارة العامتين للحزب، ورئاسة المجلس الوطني والكتابة الإقليمية وهيئة التحكيم الجهوية.

وردت خديجة أبلاضي، برلمانية سابقة، بالقول لاخدى وسائل الاعلام الالكترونية“كنت أتوقع هذا القرار من الكاتب الجهوي للحزب بسبب رغبة البعض في تصفية المخالفين بعد أن سجلت موقفا أثناء المؤتمر الجهوي للحزب بجهة العيون الساقية الحمراء، وبعد الاعتراض على إدخال أسماء غير معروفة وسط الحزب تحت ذريعة الانفتاح”.

وزادت “لقد تسلل هؤلاء إلى الحزب في غفلة منا، وقد بدأت تصفية كل المناضلين مقابل إدخال عائلات نافذة متهمة بشتى التهم التي تروج في المحاكم”، موضحة أنه أثناء انتقادها ما سمته بـ ”رائحة الكولسة” في المؤتمر توعدها القيادي بالحزب عزيز رباح، بإنزال أقصى العقوبات ضدها.

وشددت أبلاضي على أن الباعث وراء انتقاداتها للحزب بالصحراء هو محاولة إدخال شخصيات نافذة قيل إنهم يدعمون الحزب، موضحة أن قرار الكتابة الجهوية لحزب المصباح بجهة العيون يهدف إلى إسكات الأصوات المنتقدة لعدة تصرفات واختلالات تهدد الحزب.

هذا التعليق للعضوية في حق المرأة الحديدية و المناضلة خديجة أبلاضي تكون الكتابة الجهوية للحزب قد فقدت اخر المفاتيح للنجاح بالمناطق الجنوبية. و فقدت المصداقية الحزبية و الكلام و الشعارات الملائكية.
فبهذه الطريقة لتصفية الخصوص يزيد نجم حمدي ولد الرشيد منسق الجهات الجنوبية الثلاث لحزب الميزان بالصعود و النجاح و ذلك بفضل حنكته في تدبير وحل كل الخلافات الداخلية للحزب بعيدا عن المزايدات و التصفيات المجانية .و الحقد الذي تربى بين ملائكة البيجيدي .

و قد برز حزب المصباح بالمناطق الجنوبية مع
تولي خديجة أبلاضي منصب بالبرلمان ، و حملها لملفات شائكة الى السلطة المركزية ووقوفها الدائم مع مشاكل الناخبين ، و تحملها للمسؤولية بكل جد و بشهادة الجميع بخلاف البرلماني الحالي الذي لا تعرفه الساكنة سوى بصوره بالمواقع الاجتماعية .



نشر الخبر :
نشر الخبر : asawtnews.ma
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار
وقت تحميل الصفحة :0.1242 ثانية,0.0794 من الاستعلامات.