أصوات نيوز
المستجدات:
  #

هذا ما قاله الحسن الثاني ل"عبد الرؤوف " اثناء عرض سكيتش داخل القصر..

هذا ما قاله الحسن الثاني ل"عبد الرؤوف " اثناء عرض سكيتش داخل القصر..



سئل مرة “عبد الرؤوف” عن العروض التي قدمها أمام الملك الراحل الحسن الثاني، فأجاب:
كنت أشتغل في شركة «صوماكا» وأخبرني بلعربي والد المطرب مالك مالك، والذي كان مديرا لهذه الشركة أن القصر وجه لنا دعوة لتقديم عرض بإفران الذي نقلتنا إليه حافلة خاصة، وحين وصولنا كان الكومندان الغرباوي مكلفا بالمكان الذي سيأوينا مع أفراد الجوق الوطني كذلك، وعدة أسماء أخرى من بينها الفنانة الشعبية الراحلة فاطنة بن الحسين، وظللنا ننتظر دون أن يصل دورنا طيلة كل الأمسيات التي كانت تحيى في القصر بإفران، وحين اقترب عيد الأضحى، منحنا الملك هدية مالية، ثم تمت دعوتنا إلى القصر الملكي بالرباط، حيث أدينا اسكيتشا بحضور الملك الراحل الحسن الثاني، كنت أقوم فيه بدور أحكي فيه لوالدي عن امرأة تشاجرت مع جزار غشها في كمية اللحم الذي ابتاعته منه كالتالي: «رمت المرأة اللحم في وجه الجزار، فأخرج هذا الأخير السكين، وقطع رأس المرأة، وحين رأت هذه الأخيرة رأسها يسقط، التقطته، ووضعته تحت ذراعها، واتجهت نحو مركز الشرطة لتقديم شكوى» ولم أكمل هذه الجملة حتى سمعت الحسن الثاني يعلق بصوت عالٍ بين الحضور «واسكت آلكذاب». وكانت تلك اللحظة المرحة من أجمل ما عشته. وحين انتهى العرض جاء الحسن الثاني يبحث عني في الكواليس، فلم يتعرف علي بعد أن أزلت الماكياج، فسألني أين عبد الرؤوف؟، فقلت: «أنا هو» فأجاب ضاحكا: «دير الطربوش أصاحبي باش نتعرف عليك”.
وكنا دائما ندعى لتقديم اسكيتشات أمام ولي العهد آنذاك سيدي محمد والأمير مولاي رشيد، وكذلك الأمير مولاي عبد الله الذي كان يدعونا إلى إقامته بطريق زعير خاصة في حفلات عيد ميلاده.



نشر الخبر :
نشر الخبر : asawtnews.ma
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار
وقت تحميل الصفحة :0.1532 ثانية,0.1064 من الاستعلامات.