أضيف في 10 غشت 2016 الساعة 21:34

صورة مؤثرة جديدة للشرطي الذي فقد حياته لحظة مواجهته مجرما اعتدى على امرأة وابنتها


بعد ثلاثة أيام من مقتل الشرطي رشيد بدراش في مراكش، لحظة مواجهة أحد المجرمين ومحاولة إنقاذ فتاة ووالدتها من الوقوع في جريمة بشعة، تداول رواد فايس بوك، صورة جديدة له، يحمل بين ذراعيه طفله الصغير، وإلى جانبه ابنته البالغة من العمر 5 سنوات.

صفحة “رجال إدارة السجون بالممكلة” على الموقع الأزرق، نشرت صورة الراحل وكتبت تعليقا جاء فيه :”المرحوم رشيد بدراش كان يبلغ من العمر 32 سنة متزوج اب لطفلين صغيرين ..كان يحمل رحمه الله رتبة مقدم شرطة، وكان يعمل رحمه الله في مجموعة التدخل السريع بمراكش …آخر نوبة عمل له كانت ليلة الأحد، ابتدات على الساعة 21، وكانت ستنتهي صبيحة اليوم الموالي على الساعة 06 صباحا …لكن قدره كان شيء أخر حيث لفظ أنفاسه الأخيرة متن سيارة اسعاف الوقاية المدنية قبل وصوله مستعجلات مستشفى ابن طفيل اثر اصابته بجرح قاتل في عنقه وجهه له المعتدي اثناء محاولته ايقافه …رحم الله الفقيد و رزق اهله ووالدته وزوجته وابنائه الصغار الصبر والسكينة والسلوان”.

وحظيت قصة الشرطي الشاب بتفاعل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، ذلك أن أغلب المقربين منه، أثنوا على حسن خلقه، ونزاهته في العمل.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا