أضيف في 15 دجنبر 2018 الساعة 01:41

دخول الجزائر المفاوضات و تجديد اتفاقية الصيد البحري اربكت حسابات البوليساريو.


أصوات نيوز//العيون

بقلم:خالد دامي

تعيش جبهة البوليساريو الأيام الأخيرة بعد هزائم دبلوماسية متتالية كشفت زيف أطروحاتها.
فبعد عقد اجتماع المائدة المستديرة بجنيف بمشاركة الجزائر كطرف في النزاع و ليس كبلد جار أو عضو مراقب تكون منظمة الامم المتحدة قد أسقطت ورقة التوت عن نزاع الصحراء.
لتصاب الجبهة بسعار أيام قليلة بعد ذلك مصادقة لجنة التجارة الخارجية بالبرلمان الأوروبي على اتفاق التجارة مع المغرب و الذي يشمل  منتجات الأقاليم الجنوبية , لتصدر الجبهة المزعومة بيانا مهاجمة الاتفاق و محذرة من عواقب هذا التصويت تتجاوز كثيرا القضايا التجارية، مضيفة أن هذا القرار يتوقع أن يهدد المفاوضات التي يقودها مبعوث الأمم المتحدة هورست كولر.
 بعدها  تتلقى ضربة موجعة ”  التوقيع على اتفاق في مجال المحروقات و المعادن بين المغرب وموريتانيا حيث توقع  محللون أن يكون هذا التقارب المغربي الموريتاني خطوة في اتجاه توسيع دائرة التنقيب عن النفط في الصحراء أو تمهيدا للإعلان عن اكتشاف جديد لحقول نفط أو غاز في المنطقة.
. وينص الاتفاق، الذي تم توقيعه على هامش أشغال الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض قطاع النفط والمعادن في موريتانيا “موريتانيد” (11 -13 دجنبر)، التي شارك فيها المغرب بوفد هام، على تبادل المعلومات والوثائق في مجال المحروقات والمعادن.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا