أضيف في 11 غشت 2019 الساعة 00:37

لهذه الأسباب منع الحسن الثاني المغاربة من الاحتفال بـ''العيد الكبير''


انطبع عيد الأضحى في ذاكرة الأجيال التي عاشت تحت حكم الحسن الثاني كعيد كبير فعلا، بما صادفه من أحداث وقرارات لا تنسى. ولم تكن طقوس "العيد الكبير" لتخلو من مفارقات كبيرة طبعت عهد الملك الراحل كما طبعت قراراته الكبرى، ومنها قرار إعدام المتورطين في محاولة انقلاب 1972 ليلة عيد الأضحى لسنة 1973.

خلال عيد الأضحى لسنة 1979، وبعد صلاة العيد، وقف الحسن الثاني وشاه إيران، المطاح به، لتلقي تهاني العيد. وبينما السفراء والوزراء يتقدمون للسلام على الملك والشاه، امتنع عبد الهادي بوطالب، أستاذ الحسن الثاني ووزيره في الإعلام، عن السلام على الشاه، وهو ما أغضب الحسن الثاني الذي استدعى بوطالب ونهره على فعلته، إلا أن بوطالب أجابه ببرودة أعصاب: "أنا لا أعرف إلا ملكا واحدا في المغرب".

قبل أيام من حادثة رفضه السلام على الشاه، كان عبد الهادي بوطالب قد اقترح على الحسن الثاني أن يدعو المغاربة إلى "العفو" عن الأضاحي، وذلك بعدما قدم وزير المالية تقريرا يقول إن المغرب يخسر رصيده من العملة الصعبة باستيراده فائضا من الأغنام.

وطالب بوطالب الملك بأن ينوب هو عن الأمة بذبح كبشين، عن نفسه وعن الأمة. أهمل الحسن الثاني نصيحة أستاذه بوطالب، وسمح للمغاربة بذبح الأكباش و"تشويط" الرؤوس ونشر "الهيدورات".



مباشرة بعدما رفض الحسن الثاني فكرة بوطالب الداعية إلى حجب العيد الكبير، فتح التلفزيون على مشهد حمادي عمور يمثل دور زوج مقترن بأربعة نساء، كل واحدة تريد كبشا خاصا بها، فيما حمادي عمور يحاول تقسيم الخروف بينهن. الحسن الثاني اعتبر التمثيلية ضدا عليه، فأمر بحبس حمادي عمور.

عن ذلك كتب عبد الهادي بوطالب: "في ثالث أيام عيد الأضحى، رافقت الملك الحسن الثاني في زيارته الرسمية لأمريكا. وأثناء وجودنا بواشنطن، بلغ إلى علم وزارة الدولة في الإعلام أن حمادي عمور قد اعتقل واقتادته الشرطة من منزله بعدما عصبت عينيه، وأنه لم يبلغها خبره منذ ذلك. فأبلغت جلالة الملك بما حصل مستنكرا متأثرا، فبادر جلالته إلى إعطاء أمره بإطلاق سراحه واستقبله بالقصر الملكي ونفحه نفحة مالية جبر بها كسره وخفف من كربه".

صادف عيد الأضحى لسنة 1980، زلزالا ضرب منطقة الأصنام الجزائرية. ورغم الغصة التي كانت في حلق المغاربة تجاه الجارة الشرقية التي اختارت عيد الأضحى لسنة 1975 لطرد آلاف الأسر المغربية، فقد دعا الحسن الثاني المغاربة إلى إعانة الجزائريين ب"بطانة العيد"، غير أن نظام الشاذلي بنجديد رفض هذا النوع من التضامن واعتبره إهانة للجزائريين.

فكرة مساعدة الجزائريين بجلود الأضاحي استلهمها الحسن الثاني من حزب الاستقلال الذي بادر سنة 1957 إلى تنظيم حملة لدعم الثورة الجزائرية بجلود الأضاحي، بحيث جمعت "بطانة" الحزب الوطني ما لا يحصى من "بطاين" الأكباش وبعثت بها إلى المقاومة الجزائرية، ولا يزال المغاربة يذكرون سنة 1957 ب"عام لبطاين".

سنة 1981، ضرب المغربَ جفافٌ غير مسبوق، كان من تبعاته نفوق ما لا يحصى من رؤوس الأغنام، لذلك قرر الحسن الثاني منع العيد، وهو الأمر الذي لن يروق عددا كبيرا من المغاربة الذين كانوا ينتظرون العيد الكبير لإحياء "سُنة بولفاف"، التي يحرمون منها طيلة العام، وضمنهم سكان منطقة كلميمة الذين سيلجأ بعضهم إلى ذبح كلبين وتعليقهما على باب "قصر لمّيمة"، وسيكتبون على أحد جدرانه:"عيد أنت يا حسن بالكبش أما نحن فسنأكل الكلاب".

بعد أربع سنوات على هذا الحادث، سيعتقل شخص اسمه سعيد هراف، كان يشتغل مؤذنا بأحد مساجد "تاديغوست" رفقة ابنه موحى، ولانتزاع اعترافات حول مسؤوليتهما عن الحادث سيقتلع المحققون أسنان الابن موحى تحت التعذيب، أما الأب فستصب عليه الكحول ويحرق حيا، حسب شهادة الابن أمام هيئة الإنصاف والمصالحة.

إذا كان مغاربة الأمس قد وجدوا من يعاقبهم على ذبح الكلاب، فمغاربة اليوم لا يجدون من يسائلهم حتى ولو هموا بذبح أبنائهم. تحكي النكتة أن مغربيا لم يجد ثمن شراء خروف فساق ابنه إلى رأس الدرب، ووضع سكينا على رقبته، متوقعا أن يجد محسنا يتبرع عليه بأضحية. وللحظة، رأى شرطيا يلوح له بأن يتوقف، فابتهجت أساريره. عندما وصل الشرطي خاطبه يلهث: "اصبر تا يذبح الإمام وذبح حتى أمك".

الآن، لم يعد المغاربة ينتظرون بقلق ما إذا كان الملك سيلغي العيد الكبير أم سيستقبل رئيسا إفريقيا طوح به الانقلابيون نحو الإيالة الشريفة. لا يقلق المغاربة اليوم إلا من أنواع لا حصر لها من الشناقة: شناقة سوق الكبش، وشناقة الكريدي، والزوجة الشناقة التي تضع مستقبل الأسرة على حافر الكبش الكبير، كلما حل العيد الكبير.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا