أضيف في 6 ماي 2019 الساعة 12:39

السعيد بوتفليقة و مسؤولين سابقين بجهاز المخابرات الجزائرية يواجهون عقوبات ثقيلة تصل للإعدام


قال محامي الموقوفين الثلاثة بالجزائر : السعيد بتفليقة أخ الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، عثمان طرطاق و محمد مدين مسؤولين سابقين بجهاز المخابرات الجزائرية، أنهم يواجهون عقوبات تتراوح بين المؤبد و الإعدام ،حسب ما نسبه بيان مجلس الاستئناف العسكري بالبليدة وهي: “المساس بسلطة الجيش” و”المؤامرة ضد سلطة الدولة”.
المحامي و في تصريح لجريدة”الخبر” الجزائرية، قال إن الجهات القضائية العسكرية تنظر في الجرائم الخاصة بالنظام العسكري المنصوص عليها في قانون القضاء العسكري، إذ يحال عليها الفاعل الأصلي وشركاؤه، وتنظر كذلك المحاكم العسكرية في الأفعال التي ترتكب داخل المقرات العسكرية، ووجود طرف مدني في القضية، يضيف المتحدث، “إما أن يكون سببه ارتكاب جريمة عسكرية محضة، أو أن يكون هذا الطرف المدني هو شخص ثالث قام بارتكاب الجرم أثناء تأدية المهام، وكان شركاؤه عسكريين”.
و أضاف المحامي خبابة “القضية لا تزال حاليا في مرحلة تقديم مشتبه فيهم أمام وكيل الجمهورية العسكري، وهو ما يوجب التحفظ كون الجهة العسكرية هي المخولة حاليا للنظر فيما إذا كانت الأفعال المنسوبة إليهم تدخل تحت طائلة قانون القضاء العسكري أو قانون العقوبات أو القوانين المكملة له”.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا