أضيف في 3 فبراير 2019 الساعة 11:37

المجالس الجهوية الاثنى عشر للائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة AMCDD، 12 تنظم لقاءا جهويا طيلة شهر فبراير، *البلاغ*.


أصوات نيوز//

بمناسبة اليوم العالمي للمناطق الرطبة 2 فبراير2019،  تنظم المجالس الجهوية الاثنى عشر  للائتلاف  المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة AMCDD،  12 لقاء جهويا طيلة شهر فبراير2019، بمشاركة مختلف الفاعلين والمسؤولين الجهويين من أجل تقاسم  المعطيات وتعرف الاشكالات الكبرى المتعلقة بالمناطق الرطبة بكل جهة، ويناء رؤية وخطة مشتركة اعتبارا للأدوار الحيوية وخدمات المنطومات البيئية للمناطق الرطبة الإجتماعية والإقتصادية والإيكولوجية، فإن حمايتها بل وتطويرها يعتبر من الرافعات الأساسية للتنمية المحلية والوطنية لأهم القطاعات الإقتصادية ومن أهم وسائل  قدرة بلادنا على مواجهة التحديات الجفاف والتغيرات المناخية.
ونظرا للإيقاع المتزايد لتدهور المناطق الرطبة وعدم كفاية المجهودات المبذولة وطنيا من طرف عدد من المؤسسات والقطاعات المكلفة بتدبيرها ومحدودية المقاربات والآليات والإمكانات المرصودة، كما جاء ذلك بشكل مركز في تقرير2018 للائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة AMCDD  حول المناطق الرطبة، حيث أن المغرب لم يستطع تسجيل أكثر من 26 منطقة رطبة في لائحة رامسار من بين 84 منطقة رطبة ذات أهمية بيولوجية وإيكولوجية و300 موقع رطب تغطي 400 ألف هكتار، مقابل 41 موقع مصنف رامسار بتونس و50 موقع رامسار بالجزائر و74 بإسبانيا، مع ضعف الإجراءات الفعلية لحماية هذه المناطق التي تعاني من تلوت وتراجع مستمر,
ومن بين أسباب عدم كفاية الاجراءات تبني مقاربة مركزية وليس ترابية وغياب رؤية ومشاريع مشتركة وتنسيق  بين مختلف المتدخلين الرئيسيين من مديريات مياه والغابات والاحواض المائية والجامعات والمجتمع المدني والإعلام وخاصة الجماعات المحلية والجهات، للأدوار المهمة التي أعطيت لها من خلال القوانين النتظيمية 111.14  للقوانين التنظيمية  رقم 111.14  و 112.14 و  113.14  المتعلقة بالجهات والعمالات والأقاليم والجماعات، التي جعلت من المستويات الجهوية والمحلية الفضاءات الأساسية للتنمية الإقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية  .
وبغاية المساهمة الفعلية والفاعلة في حماية وتنمية الأوساط الرطبة بجهتنا وتعزيز المكتسبات والاختصاصات الذاتية لجهتنا والمجهودات المبذولة من طرف مجلس الجهة  ، تنظم التنسيقية الجهوية للائتلاف المغربي للمناخ والتنمية المستدامة للجهة العيون الساقية الحمراء – AMCDD -  يوم الجمعة 15 فبراير 2019 ابتداء من الساعة التاسعة والنصف بمقر دار الثقافة أم السعد ،لقاءا جهويا بمشاركة مختلف المسؤولين الجهويين من مديرية المياه والغابات ومحاربة التصحر، والمجلس الجهوي وبعض الجماعات المحلية المعنية، ووكالة الحوض المائي والجامعة  وفاعلين آخرين من أجل تقاسم المعطيات والتعرف على الإشكالات الكبرى المتعلقة بالمناطق الرطية  بالجهة  والعمل على :
• عدد ووضعية المناطق الرطبة بالجهة بصفة عامة والمصنفة منها وبرنامج الرفع من عدد المصنف منها.
• التحديات التي تواجهها أهم المناطق الرطبة بالجهة .
• المجهودات المبذولة أو اللازم بذلها من طرف الفاعلين  .
• مدى إدماج تنمية وحماية المناطق الرطبة في برامج التنمية الجهوية والمحلية

وسيمثل هذا البرنامج الجهوي  في دورته الأولى فرصة لتعرف إمكانات الجهة ووضع آلية للتعاون من أجل تنمية وتتبع وضعية المناطق الرطبة كل وفقا لأدواره وإمكاناته ، كما قررت التنسيقية الجهوية للائتلاف AMCDD بجهة العيون الساقية الحمراء ، الحرص على انتظام هذه اللقاء  بمناسبة اليوم العالمي للمناطق الرطبة 2 فبراير من كل سنة، مع إصدار تقرير سنوي حول تطور وضعيتها،  وسيتم نهاية شهر فبراير 2019 نشر بيان ختامي لأشغال هذا الملتقى الجهوي الأول من نوعه .  كما تجدر الإشارة أن عددا كبيرا من الجمعيات العضوة بالائتلاف برمجت بالمناسبة زيارات ميدانية مؤطرة لعدد من المناطق الرطبة  .

للاتصال : السيد عويسة السالك  المنسق الجهوي للائتلاف الجهوي للمناخ والتنمية المستدامة لجهة العيون الساقية الحمراء  :  الهاتف  0667726638ا




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا