أضيف في 7 مارس 2017 الساعة 15:24

الأمين العام للشبكة يصرح من الصحراء الشرقية...كفى من تركيز الاستثمارات الكبرى في الشمال والجنوب وإهمال وسط المغرب...



بمناسبة انعقاد الجمع العام التأسيسي للشبكة بجهة درعة تافيلالت، يومه الأحد 05 مارس 2017 بتنغير وذلك في إطار استكمال الهياكل التنظيمية للشبكة وفق قانونها الأساسي، وفي هذا الإطار التأمت مجموعة مهمة من الفعاليات الغيورة بالإقليم والانخراط بكثافة في هذا الإطار الجديد، الذي لقي ترحيبا وحماسا منقطع النظير من طرف أبناء الإقليم.
وعلى هامش هذا اللقاء طرحت مجموعة من المشاكل والاكراهات العالقة التي تواجه الساكنة والتي لقيت إجابات شافية من طرف الأمانة العامة للشبكة والسيد الكاتب العام ومناضلي الشبكة، كما أكد السيد الأمين العام أن هناك تحدي وهدف واحد للشبكة الذي يتمثل في تحقيق نتائج ملموسة على مستوى الميدان والدفاع عن حقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام بكل الوسائل القانونية المتاحة والترافع أمام جميع الجهات، بغية إشعاع قيم حقوق الإنسان كما هي متعارف عليها دوليا.
كما أبرز السيد الأمين العام أن استكمال هياكل الشبكة عبر مختلف ربع الوطن، إنما يأتي بهدف مساهمة الجميع في إطار حقوقي قانوني في التغيير كل واحد من موقعه، خدمة للصالح العام ومبادئ حقوق الإنسان.
كما انتقد السيد الأمين العام السياسة العمومية للحكومة، متشبثا بضرورة اتخاذ البعد الوطني في تنزيل السياسات العمومية وأخذ بعين الاعتبار المناطق الهشة من المملكة، من خلال توجيه سياسات عمومية تراعي خصوصيا هذه المناطق مشيرا الى ضرورة تنزيل قانون الجبل الذي قد يشجع الاستثمارات بالمناطق الجبلية وتحقيق التنمية المنشودة.
مشددا على ضرورة النضال كل من موقعه لمحاربة الفساد وناهبي المال العام ومحاسبة المتورطين في إطار القوانين والأنظمة المعمول بها، وخاصة أن الدستور الجديد لسنة 2011 من خلال الفصول 12و13و14و15 مكن منظمات المجتمع المدني، بجملة من الآليات لتقييم السياسات العمومية، على مستوى الشأنين المحلي والعام وذلك من أجل ضمان فعالية قوية لهذه المنظمات في تخليق الحياة العامة.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا