أضيف في 8 غشت 2019 الساعة 01:41

مهاجمة الشابات المتطوعات بتارودانت يقود جمعية أجنبية لتوقيف التطوع بالمغرب


عرفت قضية الشابات البلجيكيات المشاركات في أعمال تطوعية تهم تبليط وإصلاح بنيات تحتية بمدينة تارودانت مجموعة من التطورات والتي قادت إلى تأكيد الجمعية البلجيكية المكلفة بإرسال المتطوعات للمغرب أنها ستقدم على منع سفر أي متطوعة للمغرب في المستقبل نتيجة التهديدات التي عرفها تواجدهن بتارودانت وما صحبه من ضجة كبيرة ذهب لحد المطالبة بقطع رؤوسهن من طرف شخص جرى اعتقاله.

وكشف مصدر خاص أن الجمعية قامت بمراسلة السفارة البلجيكية وذلك للاطمئنان على سلامة وأمن المتطوعات في تارودانت بعد شيوع خبر اعتقال شاب دعا لقطع رؤوس الشابات البلجيكيات.

وأشارت الجمعية في بيان لها نشرته على موقعها بالأنترنيت أنها طمأنت أهالي المتطوعات بكونهن بصحة جيدة وأن الحكومة المغربية والمصالح الأمنية يوفران لهن ظروفا جيدة في المنطقة النائية التي يقمن فيها بأعمال تندرج ضمن التبادل الثقافي والتطوعي.


وأكدت أن هذا جاء بعدما أصرت 3 متطوعات على العودة لبلجيكا إثر تعرضهن للتعليقات السيئة والانتقادات الواسعة.

وأوضحت أنها لن تسمح في المستقبل بإرسال أي متطوعة للمغرب في ظل استمرار الانتقادات، وستلغي جميع البرامج التي كانت مبرمجة سابقا.

وكانت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بتنسيق مع عناصر الديستي قد أوقفت شاب يبلغ من العمر 26 سنة يشتغل كأستاذ وذلك بعد تورطه في التحريض على ارتكاب أفعال إرهابية ضد البيلجكيات اللواتي حللن بتارودانت في إطار أعمال تطوعية.

كما قام أحد النواب البرلمانيين على مهاجمة السائحات عبر تدوينة له بصفحته الشخصية والتي أثارت الكثير من الجدل وردود الأفعال.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا