أضيف في 20 ماي 2019 الساعة 15:30

مصير مجهول ينتظر شركة “هواوي” في خضم حرب تجارية أمريكية على العملاق الصيني


صنفت وزارة التجارة الأميركية شركة “هواوي”، الأربعاء الماضي، في لائحة المؤسسات التي لا تستطيع المجموعات الأميركية تزويدها بالتجهيزات إلا بعد الحصول على موافقة السلطات.
شركة “هواوي ” و على لسان مديرها العام قررت عدم الرضوخ لضغوط واشنطن على حد تعبيره، مظيفا أنه مجموعته ستواصل تطوير مكوناتها الخاصة لتقليص ارتهانها لمجموعة الموردين الأجانب.
وقال تشنغفاي “لم نفعل أي شيء ينتهك القانون”، وتوقع أن يتباطأ نمو هواوي “إنما بصورة طفيفة فقط”.
و ذكرت صحيفة “نيكاي” الاقتصادية اليومية أن شركة هواوي لازالت تشتري  مكونات بحوالى 67 مليار دولار كل عام، منها 11 مليارا من موردين أميركيين.
القرار الأمريكي سيحد مستعملي هواتف و لوحات هواوي من الوصول إلى خدمات تملكها غوغل على غرار البريد الإلكتروني “جي ميل” وخرائط “غوغل مابس” بينما سيحرمون من تحميل أي تحديثات مقبلة لنظام أندرويد على هواتفهم.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا