أضيف في 15 مارس 2019 الساعة 15:32

الوزير عزيز الرباح؛ يدين التزوير، وينفي صحة وثيقة مسربة.


أصوات نيوز//الرباط

ذ.خالد دامي

       انتشرت معطيات عن وجود وثائق دبلوماسية بالغة الأهمية لدى بائع للفواكه الجافة "مول الزريعة" بمدينة سلا، تعود بعضها لمراسلات وزارة التجهيز والنقل، وكان الوزير عبد العزيز الرباح قد اعترف بـ‘تسريب’ وثائق دبلوماسية بالغة الأهمية و تم العثور عليها لدى ‘مول الزريعة’ بمدينة سلا ، و أمر بفتح تحقيق في الأمر ، وهو الموضوع الذي تناولته الصحافة بكل مهنية و حياد ، قبل أن يعود لاتهام وسائل إعلام بـ”التزوير” و “التلفيق”.ش
         وتداولت عديد صفحات التواصل الاجتماعي و بعض المواقع الالكترونية وثيقة رسمية يقال انها تعود لعزيز الرباح فترة تقلده منصب وزير للتجهيز والنقل سنة 2012 .

و بغية التأكد من صحة هذه الوثيقة وتماشيا مع الالتزام والإنضباط للتعاطي المهني مع مجمل التسريبات، اتصلت "أصوات نيوز" بعزيز الرباح وزير الطاقة و المعادن والتنمية المستدامة، الذي عبر عن استغرابه و امتعاضه من هذه الإشاعات التي وصلت إلى حد تزوير وثائق رسمية و نسبتها لمسؤولين مغاربة، مشيرا لعواقب ما قد ينتج عن هذه الافعال الإجرامية الخطيرة من مشاكل و فتن داخل المجتمع، مضيفا أن مجموعة من المعطيات تعد دليل واضح على زور و بطلان الوثيقة المنشورة.

وتوضيحا للمعايير الإدارية المبطلة لصحة الوثيقة، قدم عزيز الرباح ملاحظات هامة لكل من يبحث عن الحقيقة ولكل من يتحرى الصدق و العدل و الإنصاف حسب وصفه، مشيرا إلى أن نشر أي وثيقة مزورة دون التأكد من صحتها هو عمل غير مقبول و لا يمكن السكوت عنه أو تجاوزه.

مضيفا في ذات السياق أن أي وثيقة صادرة عن الوزارة و بهذا الشكل هو استهزاء بقدرات الإدارة المغربية و بمكانتها و قوتها، وأن كل من إنطلت عليه الخدعة ونسب الوثيقة الوثيقة للإدارة المغربية بشكلها الذي نشرت به، فيعد جاهلا بطبيعة الإدارة المغربية و بالقوانين المؤطرة للعمل الإداري.

وأشار الوزير إلى أنه إبان صدور الوثيقة كانت الوزارة تسمى وزارة التجهيز و النقل، و الوثيقة تحمل خطا اثناء الكتابة بالفرنسية.
و لا يمكن للوزير و لا للإدارة أن تقع في هذا الخطأ، كما أن هذه الوثيقة المزورة لا تحمل أي رقم ترتيبي ولا صفة المُرسل إليه أو عنوانه، وهو عكس ما هو معمول به داخل الإدارة المغربية، بالإضافة أن التوقيع في الرسائل الفرنسية يكون في الجهة اليمنى وفي الرسائل العربية يكون في الجهة اليسرى واحيانا في الوسط، و القاعدة هنا معكوسة و تعكس جهل المُزَوِّر بقواعد عمل الإدارة المغربية.

ونبه عزيز الرباح باستغراب لأسلوب الوثيقة الضعيف ولغتها الركيكة، الشيئ الذي لا يمت بصلة لاسلوب الإدارة الدقيق و الواضح في صياغة المراسلات، لكونها تمر عبر مراحل للتدقيق و التمحيص قبل توقيعها، نافيا بالقطع توقيعه على تلك الوثيقة.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا