أضيف في 30 ماي 2019 الساعة 11:14

أبرز عناوين الصحف اليومية الصادرة اليوم الخميس 30 ماي 2019


أصوات نيوز / و.م.ع

* أخبار اليوم :

• أثار اكتفاء إدريس جطو، رئيس المجلس الأعلى للحسابات، بتقديم خلاصة عامة عن تقريره عن المكتب الشريف للفوسفاط أمام لجنة مراقبة المالية بمجلس النواب، جدلا وسط البرلمانيين، الذين تساءلوا عن سر إخفاء التقرير كاملا عن المؤسسة التمثيلية. وسجل نور الدين مضيان، رئيس الفريق الاستقلالي، تحفظه على عدم توصل البرلمانيين بكافة المعلومات عن المهمة الرقابية، مشيرا إلى أنه سيطرح ذلك مع الوزير الوصي على القطاع خلال مناقشة ملخص التقرير. ومن جهتها، طالبت عائشة لبلق، رئيسة المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية، بتمكين ممثلي الأمة من معطيات أكثر حول المهمة الرقابية، خاصة ما يتعلق بالأثر البيئي لاستعمال مغاسل الفوسفاط، واستعمال المياه.

• يبدو أن الدولة المغربية لم تحسم موقفها بعد بخصوص اتفاقية التجارة الحرة الإفريقية التي وقعها رئيس الحكومة سعد الدين العثماني في رواندا في مارس 2018، إذ أن المغرب لم يصادق بعد على هذه الاتفاقية التي دخلت حيز التنفيذ اليوم الخميس، مباشرة بعد استيفائها النصاب القانوني بمصادقة 22 دولة عليها. هذا التأخر المغربي غير مفهوم في ظل تأكيد جميع الخبراء على أن فيها ربحا كبيرا للمغرب، الذي عاد بقوة إلى عمقه الإفريقي سياسيا واقتصاديا منذ سنة 2016. واستبعدت مصادر مطلعة أن يكون الأمر يتعلق ب”حسابات سياسية”، مؤكدة أن الأمر مرتبط بإجراءات مسطرية، حيث لا يمكن للحكومة المصادقة عليها قبل أن يصادق عليها البرلمان المغربي.

* المساء :

• بات بعض كتاب الدولة أقرب إلى مغادرة الحكومة في أول تعديل قد يشهده فريق العثماني خلال القادم من أسابيع. ووفق معطيات حصلت عليها (المساء) فقد اشتكى وزراء من ضعف مردودية بعض كتاب الدولة وتأخرهم في معالجة الملفات التي يشتغلون عليها حسب الصلاحيات التي أسندت إليهم، سواء وفق مراسيم الاختصاصات أو في إطار تكليفات من طرف الوزراء المشرفين على القطاعات المعنية. وذكرت مصادر الجريدة أن هناك كتاب وكاتبات دولة تم تكليفهم بمتابعة تنفيذ بعض المشاريع في عدد من المدن، غير أن حصيلتهم على هذا المستوى أثارت غضب الوزراء بسبب شكايات توصلوا بها حول التأخر في تنفيذ تلك المشاريع وعدم قدرة كتاب الدولة على حل بعض الإشكاليات المتعلقة بتجاوزات الشركات النائلة للصفقات أو إيجاد حلول للمشاكل المتعلقة بتصفية العقارات وغير ذلك من الإشكالات.

• تتجه وزارة الصحة لإطلاق حملة توظيف واسعة ستشمل الآلاف من الأطر الصحية التي ستلتحق بمختلف مستشفيات المملكة من أجل سد الخصاص المسجل في الموارد البشرية. فبعدما كانت المناصب المخصصة للقطاع لا تتجاوز حوالي 2000 منصب، تستفيد الوزارة هذه السنة من 4000 منصب مخصص لها على مستوى قانون المالية لسنة 2019 وذلك على غرار عدد المناصب التي وجهت للقطاع في 2018. وكشفت مصادر الجريدة أن رئيس الحكومة أشر على توزيع هذه المناصب المالية، حيث يستحوذ الممرضون وتقنيو الصحة والمساعدون في العلاج على حصة الأسد بـ2630 منصب. كما تقرر تخصيص 300 منصب للأطباء العامين و30 بالنسبة للصيادلة وجراحي الأسنان العامين، بينما تصل المناصب الخاصة بمباريات الإقامة (التخصص) إلى 710. كما تقرر تخصيص 320 منصبا للأطر الإدارية والتقنية، و10 مناصب للأساتذة المساعدين.

* الأحداث المغربية :

• شدد المدير العام للأمن الوطني، عبد اللطيف الحموشي، في مذكرة مصلحية توصل بها ولاة الأمن ورؤساء الأمن الجهوي والإقليمي ورؤساء المناطق الأمنية، على ضرورة التطبيق السليم والحازم لأحكام مدونة السير في حق مستعملي الطريق الذين يرتكبون مخالفات مرورية، لاسيما فئة المراهقين واليافعين، الذين يستغلون أوقاتا متأخرة من الليل أو قبيل آذان المغرب للقيام بسياقة استعراضية وخطيرة في ظروف من شأنها المساس بسلامة الأشخاص والممتلكات. وطالب المدير العام للأمن الوطني جميع عناصر شرطة المرور بالتصدي لهذا النوع من السياقة الخطيرة على سلامة وأمن مستعملي الطريق، وذلك من خلال الحرص على تطبيق قانون السير والجولان بكل حزم ولباقة وتجرد، وعدم الخضوع لأية استفزازات أو الرضوخ لأية تدخلات، مشددا على وجوب تطبيق أحكام القانون الجنائي في حق كل من ثبت تورطه في استغلال النفوذ لعرقلة مهام موظفي الأمن عند تدخلهم لزجر هذا النوع من المخالفات.

• دفعت الاعتداءات المتكررة على مستعملي الطرق السيارة، الجهات المسؤولة إلى القيام بإجراءات وقائية تحول دون تعرض أصحاب السيارات إلى الرشق بالحجارة من فوق القناطر، مما كان يتسبب في حوادث مميتة، يقف من ورائها “قطاع الطرق” بهدف السرقة، أو يقترفها أطفال وشباب طائشون بدافع اللهو والاستهتار دون معرفة عواقبها الوخيمة على أرواح البشر. وللحد من هذه المخاطر المحدقة بسلامة عابري (الأوطوروت)، شرعت المصالح المعنية بهذا القطاع في تسييج العديد من القناطر المشيدة فوق الطرق السيارة، حيث أكد وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، عبد القادر اعمارة، أنه في إطار تعزيز سلامة مستعملي الطرق السيارة بالمغرب تم تسييج 21 قنطرة وتجهيزها بكاميرات مراقبة، موضحا في معرض رده على سؤال شفوي بمجلس المستشارين، أنه يتم حاليا في إطار برنامج تسييج القناطر على مستوى الطرق السيارة، الاشتغال على 74 قنطرة في هذا الاتجاه، مشيرا إلى أن الطرق السيارة بالمغرب، التي يبلغ طولها 1800 كلم، تتوفر على 3 آلاف و50 كلم من السياجات الحديدية و540 كلم من السياجات الإسمنتية.

* العلم :

• أقام صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، يوم الثلاثاء بالإقامة الملكية بسلا، مأدبة إفطار على شرف جاريد كوشنير المستشار الرئيسي لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية، الذي يقوم بزيارة للمغرب. وكان جلالة الملك قد أجرى، قبل ذلك، محادثات مع جاريد كوشنير همت تعزيز الشراكة الاستراتيجية العريقة والمتينة ومتعددة الأبعاد بين المغرب والولايات المتحدة، وكذا التحولات والتطورات التي تشهدها منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

• أكد الأمين العام لحزب الاستقلال، نزار بركة، خلال لقاء دراسي حول منظومتي تدبير العقار والتعمير في التشريع ومتطلبات التنمية الشاملة بالعالم القروي، أن هذا الموضوع يدخل ضمن أولويات المشروع المجتمعي للحزب الرامية إلى تحقيق العدالة الاجتماعية والكرامة والإنصاف، وتقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية، وتحسين شروط العيش الكريم للساكنة القروية على غرار ساكنة المدن. وأبرز بركة أن هاجس الارتقاء بالوسط القروي ظل من أولويات الحزب بالنظر لما يمثله العالم القروي كمحور أساسي للبنية الترابية والاقتصادية ببلادنا فهو يمثل أزيد من 90 في المائة من المساحة الإجمالية و40 بالمئة من ساكنة البلاد ويضم 85 بالمئة من الجماعات الترابية أي 1282 جماعة ترابية ذات طابع قروي من أصل 1503 جماعة، مشددا على أهمية تجميع النصوص المشتتة وتحديد الاختصاصات وتقليص عدد الوثائق في الوسط القروي مراعاة لهشاشة الساكنة.

* الاتحاد الاشتراكي :

• أشادت الأمم المتحدة بمساهمات وتضحيات حفظة السلام المغاربة المنتشرين في إطار عمليات المنظمة الأممية لحفظ السلام، وبالتزامهم بإقرار السلم والأمن، لا سيما في إفريقيا، وذلك بمناسبة اليوم الدولي لحفظة السلام، الذي يصادف الـ29 من شهر ماي من كل سنة. وأبرز المتحدث باسم قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، نيك بيرنباك، أن المملكة المغربية، ومن خلال نشر أزيد من 2.100 من الجنود المغاربة ضمن بعثات الأمم المتحدة، تمثل “شريكا أساسيا في عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام منذ سنوات عديدة”. وأشار إلى أن القبعات الزرق المغاربة منتشرون في بعض أصعب البعثات الأممية، لاسيما في جمهورية إفريقيا الوسطى وفي جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث يقومون بـ”مهام رئيسية مثل حماية المدنيين”.

• قال المكتب الدولي للدراسات والاستشارات (ماكنزي)، إن المغرب لا يستفيد بما فيه الكفاية من علاقاته مع الصين، وإنه ما زالت أمامه طريق طويلة لتحقيق المزيد من النفع من العلاقات الاقتصادية والتجارية المتوازنة مع العملاق الصيني. وعدد مقال تحليلي تحت عنوان “المغرب والصين: أين نحن من الشراكة؟”، أنجزه حديثا مكتب «ماكينزي آند كومباني»، مجموعة من الرافعات التي ينبغي على المغرب أن يشتغل عليها لجذب المزيد من الاستثمارات الصينية وتعزيز طاقته التصديرية نحو الصين. واعتبر كل من الخبيرين فرانسوا جورد وإيرينا واين، المستشاران لدى ماكنزي، أن المغرب لم يحقق خلال العشرية الأخيرة أرباحا كافية من علاقاته الاقتصادية مع الصين، ففي الفترة ما بين عامي 2007 و2017، ظلت الاستثمارات المباشرة للصين في المغرب تقبع خلف 20 دولة أخرى يستثمر فيها هذا العملاق الأسيوي مئات الأضعاف ما استثمره في المغرب. ونبه ماكنزي إلى أن البعد الوحيد الذي يربط الصين بالمغرب اليوم ضمن علاقات اقتصادية قوية، هو التجارة، حيث تمكنت الصين من فرض نفسها كثالث أكبر شريك تجاري للمملكة.

* بيان اليوم :

• أبرز وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، عبد الأحد فاسي فهري، بنيروبي، دور “التوازن” الذي تلعبه المدن الوسيطة عن طريق تخفيف الضغط عن المدن الكبرى، واقتراح حلول بديلة وتأمين العقارات والبنية التحتية، وكذا الظروف المناسبة من حيث التنافسية والجاذبية. وأشار الوزير، الذي كان يتحدث في لقاء نظمته الوزارة حول “المدن المتوسطة والحد من التفاوتات الاجتماعية والمكانية: تنفيذ رؤية السكن 2030 في المغرب” على هامش أشغال الدورة الأولى للجمعية العامة لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، إلى أن المدن المغربية، على الرغم من كونها فضاءات تتيح خلق الثروة، تواجه العديد من التحديات النوعية والكمية، معتبرا أن هذه التحديات مرتبطة بالدينامية الدولية القائمة على التنافسية، وعملية الانفتاح، والتجارة الحرة، إلى جانب قضايا أخرى صعبة تتعلق أساسا بالفقر والبطالة والهجرة القروية والسكن غير اللائق والنقل والمياه والتلوث.

• تم انتخاب الكاتب الصحفي خليل الهاشمي الإدريسي رئيسا جديدا لجمعية “أصدقاء كوتنبرغ-المغرب”، وذلك خلال الجمعية العامة لهذه الهيئة التي تضم مهنيين من الكتاب المنخرطين في تعميم القراءة والثقافة والنهوض بهما في المغرب. ويتضمن برنامج عمل الهاشمي الإدريسي، أحد مؤسسي جمعية كوتنبرغ-المغرب، مواصلة النهوض بالعمل السوسيو-ثقافي من خلال برنامج “مكتبات للجميع”، واتخاذ مبادرات لفائدة الشباب خاصة من خلال برنامج “كيف غيرت القراءة حياتي” والمشاركة في النقاش الفكري من خلال بلورة مواقف فاعلة.

* رسالة الأمة:

• أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس يوم الثلاثاء بإقليم بنسليمان (جهة الدار البيضاء -سطات)، على تدشين مركز لطب الإدمان، المشروع التضامني الذي يجسد العناية السامية التي ما فتئ جلالة الملك يحيط بها الأشخاص في وضعية هشاشة والذين يعانون من سلوكات الإدمان. ويشكل هذا المركز، الذي أنجزته مؤسسة محمد الخامس للتضامن باستثمار إجمالي بلغ 6 ملايين درهم، والذي يعتبر الأول من نوعه على مستوى إقليم بنسليمان، جزءا من البرنامج الوطني لمحاربة سلوكات الإدمان الذي تسهر المؤسسة على تفعيله منذ سنة 2010، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية، وذلك بشراكة مع وزارتي الصحة والداخلية. ويروم هذا البرنامج الوطني، بالخصوص، تحصين الشباب ضد استعمال المخدرات، وتحسين جودة خدمات التكفل بالمدمنين، لاسيما متعاطي المخدرات، فضلا عن تشجيع انخراط المجتمع المدني والقطاعات الاجتماعية في معالجة إشكاليات الإدمان.

• يخلد المغرب كغيره من بلدان العالم، غدا الجمعة، اليوم العالمي لمكافحة التدخين، والذي يصادف 31 ماي من كل سنة، في وقت تتحدث فيه الإحصائيات عن أرقام صادمة تهم عدد المغارية المتوفين بسبب مضاعفات الأمراض التي يسببها التدخين كل سنة. آخر الأرقام التي كشف عنها تقرير “أطلس التبغ” المعد من قبل المنظمة الأمريكية للسرطان، بتعاون مع منظمة الصحة العالمية، أن أكثر من 17 ألفا و600 شخص مغربي يموتون سنويا بسبب التبغ. وحسب المعطيات المسجلة، فإن أكثر من مليونين وثلاث مائة ألف من المغاربة الذين تتجاوز أعمارهم 15 سنة يتعاطون التبغ يوميا وتحديدا السجائر، بنسبة 45 بالمئة من هذه الفئة العمرية، بينما توجد 124 ألف امرأة مغربية يدخن السجائر يوميا، وهو ما يمثل 1.4 بالمئة ممن تجاوزت أعمارهن 15 سنة.

* لوماتان:

• المغرب يعزز موقعه بالساحة العالمية للطاقة. وتعد المملكة، ممثلة بمعهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات الجديدة، أحد مؤسسي الشراكة الدولية الجديدة لتخزين الطاقة. ويهدف هذا التحالف، الذي أنشئ بمبادرة من مجموعة البنك الدولي، إلى تعزيز التعاون الدولي للرفع من حجم استعمال مخزون الطاقة في البلدان النامية، من خلال التكيف وخلق حلول جديدة. وتجمع هذه الشراكة بين البنك الدولي و29 منظمة.

* ليبيراسيون:

• صادق مجلس النواب بالإجماع على ثمان اتفاقيات دولية وعلى مشروع قانون رقم 32.18 يقضي بتغيير وتتميم القانون رقم 22.01 المتعلق بالمسطرة الجنائية، وذلك خلال جلسة عمومية يوم الثلاثاء ترأسها السيد الحبيب المالكي رئيس المجلس .وذكر بلاغ للمجلس أن الامر يتعلق بخمس اتفاقيات ثنائية مع المملكة المتحدة وإيرلندا الشمالية وجمهورية الهند، وثلاث اتفاقيات متعددة الأطراف في إطار منظمة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي. وبعد التصويت على الاتفاقيات الثمانية، صادق مجلس النواب بالإجماع على مشروع قانون رقم 32.18 يقضي بتغيير وتتميم القانون رقم 22.01 المتعلق بالمسطرة الجنائية.

• اعتبر الوزير المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، محمد بنعبد القادر، أن العمل التنسيقي بين الهيئة واللجنة الوطنيتين يعد بمثابة آلية مؤسساتية لتحيين وتتبع وتقييم منجزات الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد. واستعرض بنعبد القادر، خلال ترؤسه أمس الاثنين بالرباط، إلى جانب رئيس الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، محمد بشير الراشدي، الاجتماع التنسيقي المتعلق بدراسة مقترحات الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها ذات صلة بالبرنامجين الثالث والرابع في مجالي “الشفافية والوصول إلى المعلومات” و”الأخلاقيات”، العلاقة المتميزة التي تجمع اللجنة الوطنية لمكافحة الفساد والهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها والدور الكبير الذي تضطلعان به.

* ليكونوميست :

• إذا كان المرسوم الخاص بالتغطية الصحية للأطباء وبعض المهن الحرة لا يزال يراوح مكانه، فإن المرسوم المتعلق بسائقي سيارات الأجرة والأنشطة ذات الصلة أضحى وشيكا. ويشمل هذا المرسوم نحو 150 ألفا من السائقين وأصحاب سيارات الأجرة. وسيكون حاملو البطاقة المهنية وحدهم المؤهلون للاستفادة من هذه التغطية الصحية. وستتراوح قيمة المساهمة في التأمين الصحي والتقاعد ما بين 3000 و4000 درهم.

* البيان:

• دعا وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، عبد الأحد فاسي فهري، بنيروبي، إلى تسريع إجراءات إحداث مكتب وطني لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) في الرباط، خاصة وأن المغرب احترم جميع التزاماته في هذا الإطار. وأكد فاسي فهري، أن اتفاق المقر الموقع في 11 ماي 2016 في الرباط بين الحكومة المغربية ومنظمة الأمم المتحدة، ممثلة في برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، والمتعلق بتأسيس مكتب وطني للبرنامج في الرباط، قد تمت المصادقة عليه من قبل مجلس الحكومة، كما أن المغرب سدد مساهمته المالية الخاصة بإحداث هذه المؤسسة الأممية. ولفت الوزير إلى أن الهدف من إنشاء هذا المكتب في الرباط هو تعزيز التعاون بين الجانبين بما يخول للمغرب الاستفادة من دعم الأمم المتحدة في تنفيذ سياساته العمومية في مجال العمران والإسكان، وأيضا لإبراز تجربته في هذا المجال.

• انضم المغرب رسميا إلى تحالف “مهمة الابتكار”، ليصبح العضو الخامس والعشرين في هذا التجمع الدولي للابتكار الطاقي وأول بلد إفريقي يلتحق بهذا الأخير. وقال وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، عزيز الرباح، في كلمة خلال الافتتاح الرسمي للاجتماع الوزاري الرابع لتحالف “مهمة الابتكار” في مدينة فانكوفر بكندا، “إنه لشرف عظيم، ونعرب عن التزامنا بالإسهام بقيمتنا المضافة في مكافحة التغير المناخي”. وأكد الرباح أن “استراتيجية الطاقة المغربية تتماشى تماما مع أهداف +مهمة الابتكار+ المتمثلة في تسريع الابتكار في مجال تطوير الطاقات النظيفة بهدف الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري”.

* لوبينيون :

• شدد وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، عبد القادر اعمارة، في معرض رده على سؤال شفوي آخر حول “برمجة بناء السدود” على أن التحدي المطروح بالمملكة يتمثل في بلوغ مستوى من التخزين، على مستوى السدود الكبرى، لتجاوز 30 مليار متر مكعب، مشيرا إلى أنه يتم الاشتغال من خلال برنامج يحظى بالأولوية، على الرفع من هذه النسبة. وبعد أن ذكر بالسياسة العمومية المرتبطة بالسدود، لفت إلى أن برمجة السدود الكبرى تخضع للمخطط الوطني للماء وكذا المخططات الجهوية للأحواض المائية.

* أوجوردوي لو ماروك :

• اتفاقات التبادل أصبحت أمرا لا محيد عنه في ظل بيئة منفتحة، حيث تعمل العولمة على خلق أسواق جديدة. وتعمل الحكومة المغربية على إعادة النظر في استراتيجيتها التجارية لإقامة نموذج اقتصادي جديد وفقا للخطاب الملكي ل13 أكتوبر 2017. وفي انتظار ذلك، تعاني بعض القطاعات الاستراتيجية من تأثير منافسة غير شريفة من قبل فاعلين جدد يعملون على إدخال منتجاتهم بدعم قوي من بلدانهم الأصلية. ويكمن الهدف من اتفاقيات التجارة الحرة، إذا تم تدبيرها بشكل جيد، في إقامة قطاع صناعي منظم قادر على خلق فرص الشغل. وهو الأمر الذي لا يتم تحقيقه اليوم، في الوقت الذي كانت تطمح فيه الدولة إلى إحداث 500 الف منصب شغل!.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا