أضيف في 8 ماي 2019 الساعة 12:11

أبرز عناوين الصحف اليومية الصادرة اليوم الاربعاء 08 ماي 2019


أصوات نيوز / و.م.ع.

* أخبار اليوم:

• كشفت المديرية العامة للضرائب معطيات إحصائية تفيد بانتقال جل دافعي الضرائب المغاربة نحو القنوات الإلكترونية لتسديد واجباتهم الضريبية. وقالت المديرية إن نحو مليوني و800 ألف عملية دفع آلي للضريبة جرت في العام 2018، بما قيمته 120 مليار درهم، أي حوالي 85 في المئة من مجموع المداخيل الضريبية. وتوزع هذه المداخيل الضريبية المحصلة إلكترونيا بين الضريبة على الشركات بنحو 48 مليار درهم، والضريبة على القيمة المضافة بنحو 37 مليار درهم، والضريبة على الدخل بما يناهز 27 مليار درهم، فيما حققت الرسوم وواجبات التمبر حوالي 9 ملايير درهم. وتحصي المديرية زهاء 642 ألف شخص خاضع للضريبة مسجل ضمن منصات الأداء الإلكتروني.

• أكد وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الرقمي، مولاي حفيظ العلمي، في لقاء صحافي في الدار البيضاء، أن شركة بومبارديي، المتخصصة في صناعة الطيران، لم تغادر المغرب. وقال العلمي، في معرض حديثه في موضوع الشركة الكندية، إن هذه الأخيرة تعيش ظروفا خاصة، وبالتالي، فهي تراجع حساباتها، مؤكدا في هذا السياق أن هذه الشركة لها استقلاليتها، وأن وزارته لن تتدخل في ما تقوم به من تعديلات في مخططاتها الاستثمارية. ما يهم الرباط حسب الوزير، هو أن بومبارديي عند تفويتها حصصا لها، يجب عليها أن تبرهن لوزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الرقمي على أن ما جرى التعاقد عليه من التزامات يجب أن يستمر، وأن ي نفذ من لدن من سيستلم مفاتيح الأمور بدلا منها، وعند حدوث العكس، أو عدم تقديم ضمانات قوية في هذا السياق، سيكون من الواجب حينها التدخل ومنع التفويت، موضحا أن العملية ستبقى كما هي، وأن ما يهم اليوم هو استمرار الالتزامات نفسها.

* المساء:

• أفادت مصادر مطلعة لـ”المساء” بأن مئات الجماعات غير المرتبطة بالنظام المعلوماتي ستعيق عملية رقمنة السجل الوطني للحالة المدنية، الذي تشرف عليه وزارة الداخلية والذي كلفها ملايين السنتيمات، وهو ما اعتبرته المصادر ذاتها “تقصيرا” من طرف الوزارة، التي كان يفترض أن تعمم النظام المعلوماتي على كل الجماعات الترابية، ذلك أن العديد من الجماعات النائية لا تتوفر على هذا النظام، كما أن بعض الموظفين لا يجيدون التعامل مع البيانات الرقمية، وهي كلها معيقات قد تؤثر على العملية برمتها. وأضافت المصادر ذاتها أن أطر المديرية العامة للجماعات المحلية بوزارة الداخلية بعدد من العمالات يشرفون، هذه الأيام، على المستوى الوطني، بحضور المفتشين الإقليميين للحالة المدنية، على دورات تكوينية للموظفين العاملين بمصالح الحالة المدنية والشهادات الإدارية بالجماعات الترابية والملحقات الإدارية التابعة لها للتعريف بمنظومة تسيير السجل الوطني للحالة المدنية واكتساب تقنيات التعامل مع النظام المعلوماتي الجديد “WATIQA” الذي أطلقته وزارة الداخلية .

• تجنب محمد بنعبد القادر، الوزير المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، التعليق على الانتقادات الشديدة التي لاحقت تأخر الحكومة في الكشف عن نتائج الدراسة التقييمية التي تعهدت بها بعد الضجة التي أعقبت قرارها المفاجئ تمديد العمل بالساعة الإضافية. وبرر بنعبد القادر الأمر، خلال جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس النواب، بضيق الوقت الذي قال إنه لن يسمح بتقديم ما يؤكد أن الحكومة كانت صائبة وموفقة في هذا القرار، بناء على النتائج الأولية للدراسة التي أعدت، قائلا “كنت أتمنى أن يسعفني الوقت لكشف النتائج الأولية للدراسة التي لم يطلع عليها بعد حتى أعضاء الحكومة والمرتبطة بالمؤشرات التي أكدت الفرضيات التي اشتغلت بها تحقيق الاستقرار في التوقيت، والقطع مع أربع تغييرات في السنة مع ما يحدثه ذلك من اضطرابات. وأضاف بنعبد القادر أن الدراسة لم تهم التغيير، الذي قال إن الحكومة انتهت منه، بل ركزت على قياس أثره على الصحة والعمل والنقل والطاقة والتربية الوطنية والاستهلاك الداخلي والاقتصاد، وهو ما أظهر مؤشرات مطمئنة.

* الأحداث المغربية :

• بعد هدنة لم تعمر طويلا في القطاع، دعت خمس نقابات تعليمية، ضمن البرنامج الاحتجاجي لشهر رمضان نساء ورجال التعليم بكل فئاتهم، إلى خوض إضراب عن العمل لمدة 48 ساعة يومي الثلاثاء والأربعاء 14 و15 ماي 2019، علاوة على وقفات ومسيرات الشموع بالأقاليم والجهات بعد صلاة التراويح كل أيام السبت (11 و18 و25 ماي و1 يونيو 2019)، مع حمل الشارة السوداء طيلة شهر رمضان وخلال أيام الامتحانات الإشهادية. وقال بلاغ التنسيق النقابي المكون من النقابة الوطنية للتعليم (ك د ش)، الجامعة الحرة للتعليم، النقابة الوطنية للتعليم (ف د ش)، الجامعة الوطنية للتعليم (الاتحاد المغربي للشغل)، الجامعة الوطنية للتعليم الجناح الديموقراطي، أنها قررت الاحتجاج أمام استمرار وزارة التربية الوطنية في تعاطيها السلبي عوض خوض تفاوض قطاعي حقيقي مع النقابات يفضي إلى نزع فتيل الاحتقان داخل قطاع التربية والتعليم، ويستجيب للمطالب المشروعة والملحة لنساء ورجال التعليم بكل فئاتهم.

• أسفرت مناقشات المجلس التأديبي الذي شكلته مصالح الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بمراكش، للنظر في قضية أستاذة سخرت خادمتها للنيابة عنها في حراسة مباراة ولوج سلك الأساتذة المتعاقدين برسم سنة 2019، نظمتها مصالح الأكاديمية، عن ثبوت المنسوب للأستاذة من اقترافات، ليصدر قرار إحاطتها بعقوبة إدارية تقضي بتوقيفها عن العمل لمدة شهر، مع حرمانها من الأجرة طيلة مدة التوقيف. وكانت القضية قد تفجرت بثانوية سيدي عبد الرحمان التأهيلية بمقاطعة المنارة بمراكش، بعد أن شك بعض الأساتذة في هوية زميلة قادمة من مؤسسة أخرى للنهوض بأعباء حراسة مباراة ولوج الأساتذة المتعاقدين خلال دجنبر المنصرم، لتنفرج الحكاية عن حدث مثير، بعد أن تبين أن الزميلة المفترضة ليست في الأصل سوى خادمة بيوت انتدبتها ربة عملها الأستاذة كي تنوب عنها في أعمال الحراسة.

* العلم:

• القابلات بالمغرب يطالبن بتفعيل نصوص القانون 44.13 وإخراج هيأة عليا تؤطر المهنة. جميعهن أكدن بافتخار شديد أن الانخفاض المسجل في معدل وفيات الأمهات وكذلك الأطفال حديثي الولادة راجع بالأساس الى الدور الكبير الذي تقوم به القابلات المغربيات داخل المستشفيات وكذلك داخل دور الولادة المنتشرة بالمجالين الحضري والقروي. معطيات وأدوار تقوم بها القابلة سلطت عليها الضوء نادية أوزهرا، رئيسة الجمعية المغربية للقابلات، التي أكدت في كلمة خلال يوم احتفالي بمناسبة اليوم العالمي للقابلات، أن القابلات اليوم في المغرب استطعن أن يشكلن الفرق بين واقعين وذلك خلال سنوات قليلة والأمر يتعلق بوفيات الأمهات ووفيات الأطفال حديثي الولادة ، إضافة الى دورهن في الكشف المبكر عن سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم والتوعية الصحية. بدورها طالبت كوثر شفيق، أستاذة بالمعهد العالي للتمريض والمهن الطبية، في تصريح ل “العلم”، بضرورة تنزيل نصوص القانون 44.13 إلى الوجود وكذلك اخراج هيئة عليا للقابلات، معتبرة أن المهنة تطورت كثيرا في المغرب وهناك ثلاث أفواج حصلن على الماستر والدكتوراه في القبالة داخل المغرب .

• إذا كان لحسن الداودي، وزير الشؤون العامة والحكامة، قد نهج لغة الخشب في ملف حماية المستهلك خلال رمضان، فإن ما كشف عنه خلال توضيحاته بشأن المحروقات يظل خارج الوصف، وإن كان بعض النواب قد نعتوا ذلك بالكذب على المغاربة وتغليط المواطن. فالوزير الداودي أوضح أنه تفاعلا مع توصيات المهمة الاستطلاعية لمجلس النواب التي طالبت بفتح السوق وتقليص عدد المحطات لكل شركة وإجراء التسقيف، كشف في آخر مارس أنه سيعمد إلى تنزيله ، حيث صرح أن التسقيف كان فقط ورقة ضغط في الحوار مع الشركات. ازدواجية الخطاب هاته تم وصفها بالكذب على المغاربة والهروب إلى الأمام وعدم التحلي بالوضوح سواء مع الشركات أو مع المواطنين، لكن الداودي تذرع بتغليب الحفاظ على صورة المغرب وإرسال الإشارة إلى المستثمرين وعدم تهديد السلم الاجتماعي.

* الاتحاد الاشتراكي :

• أكد سفير المملكة العربية السعودية بالرباط، عبد الله بن سعد الغريري، أن بلاده تقف دائما مع الوحدة الترابية للمملكة المغربية وتعتبرها “خطا أحمرا” وثابتا من ثوابت سياستها الخارجية. وأوضح بلاغ لمجلس النواب أن سفير المملكة العربية السعودية شدد خلال استقباله من طرف رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، على قوة العلاقات الأخوية التي تجمع البلدين قيادة وشعبا، مضيفا أنها “علاقات تاريخية واستراتيجية متعمقة التجذر”. كما أشاد الغريري، بالتطور الكبير الذي يعرفه المغرب في السنوات الأخيرة، تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مشيرا إلى النهضة العمرانية والأوراش التي تم إنجازها في مجال البنية التحتية والمواصلات على الخصوص.

• دخلت المنظمة المغربية لحقوق الانسان على الخط بعد أن دعا وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي رؤساء الجامعات المغربية إلى منع التظاهرات في الجامعات، حيث طالبت الوزير، بحسب مراسلته، فورا باعتبارها مراسلة واضحة وقطعية وغير قابلة للتأويل، حفاظا على المكتسبات وصونا للانفتاح الضروري على كل مكونات المجتمع الذي تربطه شراكات مع الجامعة من مؤسسات أممية ودولية وإقليمية ووطنية، ومع منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص. واستنكرت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان، في بلاغ لها، الإرسالية التي أرسلها وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي لرؤساء الجامعات بشأن تنظيم التظاهرات بالجامعة، في الوقت الذي تعتبر فيه الجامعة وفق القانون مؤسسة عمومية تتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلال الإداري والمالي، كما تنص المادة الخامسة من القانون المنظم على تمتع الجامعة في إطار مزاولة المهام المسندة إليها بالاستقلال البيداغوجي والعلمي والثقافي.

* بيان اليوم:

• أكد السفير، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، أن قضية الصحراء تتعلق بالوحدة الترابية والسيادة الوطنية للمغرب، لا بتصفية الاستعمار، موضحا أن قضية الصحراء لا ترجع إلى سنة 1963 أو 1975، كما تحاول الجزائر الإيحاء بذلك، ولكنها متجذرة في تاريخ المغرب وهويته. وذكر الدبلوماسي المغربي، خلال الندوة الإقليمية للجنة الـ 24 التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة لمنطقة البحر الكاريبي، أنه قبل الاستعمار الإسباني للصحراء في أواخر القرن التاسع عشر، لم تكن هذه المنطقة أبدا أرضا خلاء، وشكلت على الدوام جزء لا يتجزأ من التراب الوطني للمغرب. وهو ما أكده الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية لسنة 1975 الذي أقر بوجود روابط البيعة بين سكان الصحراء وملوك المغرب وبسلطة الملوك المغاربة على هذه المنطقة. وأضاف السيد هلال أن هذه البيعة يتم تجديدها سنويا لجلالة الملك بمناسبة عيد العرش.

• أكد الاتحاد العام لمقاولات المغرب التزامه التام بدعم الإصلاح الأساسي للنظام الجبائي الوطني، وذلك على إثر المناظرة الوطنية الثالثة المنعقدة يومي 3 و4 ماي الجاري بالصخيرات حول الجبايات. وأوضح الاتحاد، في بلاغ له، أن التزامه نابع عن الرغبة في إرساء علاقة جيدة ومسؤولة بين إدارة الجبايات ودافعي الضرائب واستعادة الثقة وتحفيز الاستثمار الخالق للقيمة وفرص الشغل وإعطائه وضوحا. وأشاد، في هذا الصدد، بمناخ الحوار الصريح والمفتوح والتعاوني الذي ساد طوال المراحل التحضيرية، والنهج الشامل والتشاركي الذي مكن من تجميع مساهمات كل الجهات الفاعلة، وكذا مستوى المناقشات في الصخيرات، فضلا عن وجاهة التوصيات المختارة.

* لوماتان:

• تحل اليوم الأربعاء الذكرى السادسة عشرة لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، في مناسبة تتجدد فيها نفس الفرحة التي عاشها الشعب المغربي يوم 8 ماي 2003، اليوم الذي أشرقت فيه جنبات القصر الملكي العامر بميلاد ولي العهد، الذي اختار له صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، اسم مولاي الحسن. وتشكل هذه الذكرى مناسبة يستحضر فيها الشعب المغربي الاحتفالات البهيجة التي أعقبت الإعلان عن ميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، بدء بإطلاق المدفعية 101 طلقة احتفاء بالمولود السعيد، والتدفق التلقائي للمواطنين على ساحة المشور السعيد بالقصر الملكي بالرباط لمباركة هذا الحدث الكبير، وصولا إلى حفل العقيقة الذي أقيم في 15 ماي 2003 وتم الاحتفال به في كافة مدن المملكة.

* أوجوردوي لو ماروك:

• حافظت إذاعة محمد السادس للقرآن الكريم على صدارة الإذاعات والمحطات الأكثر استماعا في المغرب، باستحواذها على نسبة 14.4 في المئة من مجموع المستمعين. وتشير معطيات قياس نسب الاستماع للمحطات الإذاعية بالمغرب إلى أنه خلال الفترة الممتدة من يناير إلى متم مارس 2019، استمع 54.28 في المئة من الساكنة الوطنية، أي حوالي 14.69 مليون مغربي تزيد أعمارهم عن 11 سنة إلى المحطات الإذاعية يوما واحدا كمعدل في الأسبوع .

• البرلمان يحقق رقما قياسيا جديدا. عشرات مقترحات القوانين لا تزال حبيسة الغرفة الأولى منذ أشهر أو حتى منذ سنوات. وتتحدث بعض المصادر عن ما لا يقل عن 116 مقترح قانون لا تزال تنتظر دراستها. وتتعلق هذه النصوص بمجموعة من المواضيع في مجالات مختلفة. وعلى عكس مشاريع القوانين التي تتم صياغتها من طرف أعضاء الحكومة، تنبع مقترحات القوانين من أعضاء البرلمان، إلا أنه من النادر جدا أن تجد هذه المقترحات طريقها إلى المصادقة بسهولة. وتتحدث آخر الأرقام الصادرة عن الحكومة عن 86 مشروع قانون تمت مراجعتها فيما يوجد 29 مقترح في طور المراجعة على مستوى الوزارات واللجان التقنية المختصة.

* ليبيراسيون:

• دعا المشاركون في الدورة الرابعة للأيام الدولية الماكرو اقتصادية والمالية، التي انعقدت في مراكش، إلى تهيئة الظروف الملائمة للشباب والنساء من أجل المساهمة في النمو والتطور الاقتصادي. وأضافوا خلال هذا الاجتماع أن “إقصاء الشباب والنساء يمثل عقبة حقيقية أمام النمو الاقتصادي الشامل”. وبعد أن أشاروا إلى أن النساء والشباب يمثلون أعلى معدلات البطالة، دعا المتدخلون إلى رفع العديد من التحديات من أجل تحقيق النمو السوسيو اقتصادي المنشود.

• قالت كاتبة الدولة في الشؤون الخارجية والتعاون الدولي السيدة منية بوستة، إن القرار الأخير لمجلس الامن يبطل الحلول غير الواقعية والأحادية التي يروج لها أعداء الوحدة الترابية. وأكدت بوستة، في معرض جوابها عن سؤال محوري حول مستجدات القضية الوطنية بمجلس النواب أن القرار الأخير لمجلس الأمن ( 24-68 ) أكد أن محددات الحل السياسي يجب أن تكون واقعية وعملية ومستدامة ومتوافقا بشأنها، مبرزة أن الحكم الذاتي هو الحل الوحيد الذي يتماشى مع مقررات مجلس الأمن “وهذا يبطل الحلول غير الواقعية والأحادية التي يروج لها أعداء الوحدة الترابية”.

* لوبينيون:

• بعد فترة صعبة اتسمت بتدهور ظروف النقل بحافلات الرباط وتفاقم الوضع الاجتماعي داخل الشركة المدبرة لهذا القطاع بعد توالي الإضرابات، التي اثرت على حركة السير، أكد الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، أن مجموعة “ألزا سيتي بيس” ستشرع في تقديم خدماتها بجهة الرباط سلا القنيطرة ابتداء من شهر يوليوز المقبل.

• شرعت وزارة الثقافة والاتصال -قطاع الثقافة- في إعداد ملف ترشيح “المهارات والمعارف التقليدية المرتبطة بالخطارات” بغية إدراجها لدى اليونسكو ضمن لائحة التراث الثقافي غير المادي الذي يحتاج إلى صون عاجل، وذلك في إطار تفعيل اتفاقية اليونسكو لسنة 2003 الخاصة بصون التراث الثقافي غير المادي، والتي صادق عليها المغرب سنة 2006. وذكر بلاغ للوزارة أن إعداد هذا الملف يندرج في إطار الاهتمام الخاص الذي توليه، ضمن مخططها العملي والتنفيذي في مجال حماية وتثمين التراث الثقافي، بالمعارف والمدارك والمهارات التقليدية التي تتعرض لخطر الانقراض والزوال نتيجة عوامل عديدة منها العولمة والعصرنة وتغير أنماط العيش، والتي تستدعي صونا عاجلا من خلال إعداد مخططات الصون والإحياء والتثمين بمشاركة الممارسين والمعنيين بالأمر.

* ليكونوميست :

• صنفت الأمم المتحدة المغرب من بين الدول المهددة بالإجهاد المائي، فيما برزت الجارتان تونس والجزائر على القائمة الحمراء بتسجيلهما لإجهاد مائي يتجاوز 70 في المئة. ورغم هذا التصنيف تبدو الحلول التي يمكن أن تحد من استهلاك أوقات الذروة كثيرة، سواء تعلق الأمر باسترداد مياه الأمطار أو إعادة استخدام المياه العادمة لسقي المساحات الخضراء، وهي مبادرات تم إطلاقها بالفعل بكل من تطوان وطنجة منذ 2016.

• بعض عمليات الرقمنة لا تسري كما هو مخطط لها. فمنذ 1 يناير 2019 أصبح المحاسبون الخبراء والمحاسبون المعتمدون والعدول مطالبين بإتمام هذه الإجراءات من خلال المنصة الإلكترونية للمديرية العامة للضرائب. وتتم هذه العملية الرقمية عبر المسح الضوئي للوثائق وتنزيلها عبر تطبيق (Simpl) لإدارة الضرائب عبر الموقع (www.tax.gov.ma)، إلا أن المحاكم التجارية أو مراكز الاستثمار الجهوية لا تعترف بهذه الوثائق، والنتيجة تجميد مئات المعاملات التي تهم بعض العقود القانونية في الوقت الحالي، كعمليات إنشاء المقاولات أو زيادة رأس المال، وعقود الإيجار.

* البيان:

• يستغل الوسطاء وسماسرة الانتخابات والمحسنين المزيفين شهر رمضان، شهر التقوى والتضامن والروحانية، لأغراض انتخابية، من خلال توزيع مساعدات غذائية تستهدف بعناية عائلات فقيرة ومسجلة في اللوائح الانتخابية. ظاهرة تبرز سنويا مع حلول هذا الشهر الكريم، على الرغم من تحذيرات وزارة الداخلية. وأمام حجم هذه الظاهرة وأخطارها على الممارسة الديمقراطية، ارتفعت مجموعة من الأصوات للتنديد بهذه السلوكيات التي تمس اللعبة الديمقراطية وتشوه صورة المجتمع المغربي.

• في معرض جوابه عن سؤال محوري حول “الإجراءات المتخذة لحماية المستهلك خلال شهر رمضان بمجلس النواب”، دعا الوزير المنتدب المكلف بالشؤون العامة والحكامة، لحسن الداودي، المواطنين إلى التبليغ عن التجاوزات والاحتكار والإخبار بالمواد الفاسدة على الرقم الهاتفي الوطني 5757 الذي خصصته وزارة الداخلية لتلقي شكايات وملاحظات المستهلكين، وكذا الأرقام المعتمدة من قبل الوزارة المنتدبة المكلفة بالشؤون العامة والحكامة، ووزارة الصحة. واعتبر الوزير أن ظاهرتي الغش والفساد التي تطرح كل شهر رمضان تعد إشكالية لا تتعلق بالعرض، إذ أن جميع المواد الاستهلاكية متوفرة في السوق.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا