أضيف في 30 يوليوز 2019 الساعة 09:53

أبرز عناوين الصحف اليومية الصادرة اليوم الاثنين 30 يوليوز 2019


أصوات نيوز / و.م.ع

* المساء :

• في انتصار جديد للوبي المصنع والمستورد للأغذية منحت الحكومة الحق لكل مستغل يعمل في القطاع الغذائي، ويتوفر على منتوج غذائي غير سليم ميكروبيولوجيا عبر التحاليل المخبرية، إعادة معالجته حراريا وعرضه في السوق. وأوضح قرار وزاري مشترك بين وزير الفلاحة والصيد البحري ووزير الصحة أن المنتجات الغذائية المعروضة في السوق، التي لم تبلغ بعد مرحلة البيع لمستهلك نهائي، والتي لا تستجيب لمعايير سلامة المنتجات الغذائية المطبقة عليها من قبل مستغل مقاولة في القطاع الغذائي، يمكن أن تخضع لمعالجة إضافية تهدف إلى القضاء على الخطر الذي قد تشكله، تحت إشراف المصلحة المعنية التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية. وأضاف القرار أنه يمكن للمستغل أن يستعمل حصة المنتجات الغذائية التي لا تستجيب لمعايير سلامة المنتجات الغذائية المطبقة عليها لأغراض أخرى، غير تلك التي خصص لها المنتوج في الأصل، شريطة ألا يشكل هذا الاستعمال أي خطر على صحة الإنسان أو الحيوان وأن يكون مطابقا لمعايير المراقبة الذاتية أو للممارسات الجيدة في مجال النظافة الصحية.

• دفع قرار الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية الرامي إلى حل الحزب بوجدة، عددا كبيرا من “البيجيديين” إلى مغادرة سفينة الحزب، بما فيهم برلمانيون ومنتخبون، وهو الأمر الذي من شأنه أن يفقد المصباح بريقه الانتخابي بإقليم وجدة. وتهدف قيادات في الأمانة العامة من وراء القرار إلى دفع أعضاء الكتابة الإقليمية إلى الجلوس إلى الطاولة من أجل الاتفاق على الأشخاص المقترحين للترشح في الانتخابات المقبلة. وأرجعت أمانة حزب العدالة والتنمية، حل الحزب بوجدة إلى رصد عدد من الإشكالات والاختلالات التنظيمية المتراكمة لعدة سنوات مما أدى إلى حالة تقاطب حادة داخل الحزب إقليميا.

* الأحداث المغربية :

• شكل ورش الاستثمار في العنصر البشري أهم المعالم التي طبعت العهد الجديد، والعشرين سنة الأولى من حكم جلالة الملك محمد السادس، الذي عبر منذ توليه العرش على أهمية الاستثمار في الإنسان كضرورة مجتمعية لإنجاح أي مشروع تنموي. فإذا كان المغرب قد حقق تطورا غير مسبوق في العقدين الأخيرين، سواء على مستوى الأوراش الكبرى، والبنيات التحتية أو على مستوى تحديث مؤسسات الدولة، فإن إصلاح النظام التعليمي في بلادنا عرف عدة تعثرات لم تواكب للأسف النهضة التنموية التي عرفتها باقي المجالات، والتي عبر عنها جلالة الملك من خلال العديد من الخطب الملكية، حيث أكد فيها على مكانة قضية التربية والتكوين التي تتصدر أولويات الدولة بعد قضية الوحدة الترابية.

• في عشرين سنة، تحولنا من بلاد تعاني من التغيرات المناخية إلى دولة تتبنى نموذجا طاقيا فعالا سواء من خلال الحد من انبعاثات الغازات أو التأقلم مع السياق المناخي الجديد. في مارس 2009، وخلال المناظرة الوطنية للطاقة، أعطت الرسالة الملكية الأولوية للطاقات المتجددة والنجاعة في سياستنا الطاقية. والهدف في أفق 2030، أن تشكل الطاقات المتجددة نسبة 52 بالمئة من إجمالي الفاتورة الطاقية للمغرب. هذا التوجه يستدعي تطوير الإنتاج الطاقي من خلال استعمال الطاقات المتجددة، وترسيخ مفهوم النجاعة الطاقية في مواجهة الطلب، كوسيلة لتخفيض الاستهلاك الوطني، مع الحفاظ على سقف الاستجابة للحاجيات، وضمان تنافسية القطاعات المستهلكة للطاقة على نطاق واسع، كالنقل والصناعة والبناء والإنارة العمومية والفلاحة. بمعنى آخر، استهلاك طاقي أقل مع ضمان نفس الخدمات، تلك هي روح النجاعة الطاقية.

* العلم :

• تمثل السياسة الإفريقية لجلالة الملك محمد السادس حالة منفردة بالعالم في عصر تتشكل فيه أسس العلاقات البيئية الدولية على منطق المصالح المتبادلة. ويمثل التعاون جنوب- جنوب في نظر المتتبعين أحد أركان السياسة الإفريقية الجديدة للمغرب، وهذا التعاون ليس مجرد شعار سياسي دعائي، بل هو تصور جديد للعلاقات بين الدول النامية يهدف إلى تحقيق فوائد للجميع وإن كانت بدرجات متفاوتة، فحتى إن لم تكن هناك مصالح مشتركة دائما، فينبغي أن تكون هذه المصالح متبادلة وليست في اتجاه واحد. فالمقاربة الدبلوماسية لعلاقات الجوار القاري التي يقودها جلالة الملك محمد السادس منذ تربعه على عرش أسلافه قبل عقدين تتجاوز البعد الثنائي القطري وتتخذ أبعادا متعددة حتى قبل قرار المملكة السيادي القاضي بالعودة للحضن المؤسساتي القاري بداية سنة 2017 .

• تزامنا مع تخليد الذكرى العشرين لتولي جلالة الملك محمد السادس الحكم، أصدرت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية حصيلة عملها في ظل عهد جلالة الملك محمد السادس، وقف فيها الوزير أحمد التوفيق على أكبر وجوه الإنجاز في وزارته خلال العشرين سنة، أهمها إطلاق الإعلام الديني بالمغرب، وإصلاح بنية المساجد، ورعاية الأواصر الدينية مع البلدان الإفريقية، إلى جانب الاستجابة إلى حاجيات المغاربة المقيمين في الخارج. وحسب حصيلة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لعشرين سنة، تميزت بتجديد الخطاب الديني على وسائل الإعلام، والارتقاء به، بإطلاق إذاعة محمد السادس للقرآن الكريم عام 2004، والقناة عام 2005، إضافة إلى إطلاق برامج الدروس الحديثية عام 2016، وهي المنابر، التي تضم دروسا دينية تمهيدية، وأخرى بيانية توضيحية، ودروسا تفاعلية.

بيان اليوم:

• قال الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، نبيل بنعبد الله، إن “20 سنة من اعتلاء صاحب الجلالة الملك محمد السادس للعرش كانت مليئة بالتطورات والإنجازات على جميع المستويات، مؤكدا أن الساحة الوطنية والدولية تشهد لصاحب الجلالة أنه بدأ مشواره وحكمه بمسلسل هائل ومتميز من الإصلاحات على جميع المستويات جاء بعضها في سياق الإصلاحات التي بدأها الملك الراحل الحسن الثاني. وأبرز بنعبد الله، في تصريح ل(بيان اليوم)، أنه على مستوى الساحة السياسية نجد إصلاحات عناوينها الكبرى الإنصاف والمصالحة وطي صفحة الماضي، وفتح باب وصفحة جديدة بالنسبة لحقوق الإنسان على أساس المساواة، إلى جانب قضايا المرأة وقانون الأسرة الجديد”. مرحلة عنوانها مكانة جديدة للأحزاب السياسية، ودورها في الساحة السياسية، والانفتاح على المعاهدات الدولية الكبرى في المجالات الأساسية والانفتاح على الطابع الأمازيغي في الثقافة الوطنية، والاعتراف بالمكون الأمازيغي في المجتمع المغربي.

• أحمد شوقي بنيوب: تجربة المغرب في العدالة الانتقالية ذهبت إلى أبعد مدى في عهد جلالة الملك. أكد المندوب الوزاري المكلف بحقوق الانسان، أن العدالة الانتقالية التي جسدتها هيئة الانصاف والمصالحة تعد ثمرة تطور سياسي ومجتمعي قاد لمعالجة ماضي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، مشيرا إلى أن هذه الآلية مكنت من تسطير نهج لتعاطي الدولة مع الملف، مما وفر شروطا للنقاش الحر والحوار الجاد حول متطلبات المصالحة الوطنية. وأبرز بنيوب، في حوار مع (بيان اليوم) أن هذه المقاربة مثلت نوعا من القراءة الشجاعة والعقلانية لماضي انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة على مدار 43 سنة في كل أرجاء التراب الوطني، مما يسر للرأي العام معرفة ما جرى من انتهاكات واختلالات بسياقاتها وملابساتها خاصة أن المرتكزات المنهجية للهيئة في الكشف عن الحقيقة كانت أكثر دينامية ومزجت بين المعالجة الوثائقية والقيام بالدراسات والأبحاث وتلقي الشهادات وتنظيم جلسات الاستماع العمومية والتنقل الميداني إلى أماكن وقوع الانتهاكات لتجميع المعلومات والمعطيات وكما يعلم الجميع، توجت أعمال هيئة الإنصاف والمصالحة بتقرير ختامي تضمن توصيات ومقترحات تهم المستويات التشريعية والمؤسساتية والقضائية والمعيارية.

* الاتحاد الاشتراكي :

• انخفضت قيمة الاستثمارات الأجنبية في أسهم الشركات المدرجة في بورصة الدار البيضاء بنسبة 6.16 في المئة خلال سنة 2018، حسب تقرير أصدرته الهيئة المغربية لسوق الرساميل أول أمس، والذي أبرز تراجع حجم هذه الاستثمارات إلى 189.56 مليار درهم في نهاية 2018 مقابل 202.1 مليار درهم في 2017. وعزا تقرير الهيئة المغربية لسوق الرساميل هذا الانخفاض إلى تراجع أسعار الأسهم، مشيرا إلى أن المؤشر العام للأسهم المغربية (مازي) عرف خلال العام الماضي انخفاضا بنسبة 8.27 في المئة في قيمته. وأوضح التقرير أن هذا الانخفاض في قيمة محفظة المستثمرين الأجانب في الأسهم المغربية لم يؤثر كثيرا في حصة هذه الاستثمارات من الرسملة الإجمالية للسوق، والتي بلغت 32.56 في المئة في نهاية 2018 مقابل 32.23 في المئة في نهاية 2017. وتجدر الإشارة إلى أن هذه الحصة كانت تناهز 35 في المئة قبل ثلاث سنوات.

• دعت وزيرة الشؤون الخارجية والاندماج الإقليمي بجمهورية غانا، شيرلي أيوركور بوتشوي، إلى تعميق العلاقات الاقتصادية بين المغرب وغانا، في ضوء دخول اتفاقية المنطقة الحرة للتبادل القاري الإفريقي إلى حيز الوجود. وشددت الدبلوماسية الغانية، خلال لقاء عقدته مؤخرا في أكرا مع سفيرة المغرب بغانا إيمان واعديل، على تعزيز العلاقات الثنائية، خاصة بين القطاعين الخاص في البلدين، في ضوء دخول اتفاقية المنطقة الحرة للتبادل القاري الافريقي الى حيز الوجود، والتي من شأنها تعزيز التجارة بين البلدان الإفريقية. وبعد تسليطها الضوء على مناخ الأعمال الملائم في غانا وسياسة الحكومة حول مجالات التصنيع، دعت الوزيرة الغانية المقاولات إلى الرفع من وتيرة الاستثمار في غانا.

* رسالة الأمة :

• قال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، إن الـ20 سنة الماضية، كانت زاخرة بالعديد من الإنجازات المهمة والأوراش الإصلاحية الكبرى على مختلف المستويات”، مضيفا أن الرؤية الاستراتيجية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، “جعلت بلادنا تزدهر وتتطور تطورا لا تخطئه العين، وجعلتها شامخة بين الأمم”. واستعرض رئيس الحكومة، في تصريح أدلى به ل”رسالة الأمة”، بمناسبة الاحتفال بالذكرى العشرين لاعتلاء جلالة الملك عرش أسلافه الميامين، أبرز التحولات والاصلاحات التي شهدتها المملكة منذ سنة 1999، سواء على المستوى السياسي، أو الاقتصادي أو الاجتماعي أو الحقوقي. فعلى المستوى السياسي، أوضح العثماني، أن التعديل الموسع للدستور سنة 2011، شكل “العنوان الأبرز بمبادرة شجاعة من جلالة الملك، جعلت الخيار الديمقراطي ثابتا دستوريا للمملكة المغربية، لا رجعة فيه، بالإضافة إلى توسيع اختصاصات وصلاحيات عدد من المؤسسات الدستورية، وتعزيز دولة الحق والقانون، وربط المسؤولية بالمحاسبة”.

• أكد الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، أن المغرب حقق تحت قيادة جلالة الملك محمد السادس، “تحولات ومكتسبات هامة”، مبرزا أنه بفضل تبصر وحكمة جلالته استطاعت المملكة أن تواجه “متطلبات الدفاع عن وحدة ترابها، دون الإخلال بتنميتها الاقتصادية والاجتماعية.” وقال المالكي، في حوار مع رسالة الأمة إنه “من ثمار التوجه الإصلاحي لجلالة الملك منذ بداية حكومة التناوب التوافقي حققت بلادنا تحولات ومكتسبات هامة سياسية وحقوقية واجتماعية واقتصادية حاسمة، كمدونة الأسرة، ومدونة الشغل، وديوان المظالم، والحماية الاجتماعية، وتقوية مكانة المرأة، والاهتمام بقضايا الشباب وذوي الاحتياجات الخاصة، وقضايا الجالية المغربية بالخارج. وأضاف المالكي أن المكتسبات الهامة والمتقدمة لدستور 2011، مكنت المغرب من إصلاحات نوعية في المجال المؤسساتي والقانوني والحقوقي، لافتا إلى أن إنشاء هيأة الانصاف والمصالحة، شكل “مقاربة حضارية متقدمة من أجل طي صفحة الماضي المؤلم”.

* ليبيراسيون :

• سجل إنتاج الحبوب، خلال نهاية الأشهر الخمسة الأولى من سنة 2019، انخفاضا حادا، أدى إلى تراجع طفيف في القيمة المضافة للقطاع الفلاحي. وأبرزت مديرية الدراسات والتوقعات المالية أن “إنتاج الحبوب برسم الموسم الفلاحي 2018-2019 بلغ 61 مليون قنطار، بانخفاض في حدود 40.5 بالمئة مقارنة مع الموسم السابق”. وأضافت هذه المديرية، التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية، أن هذا الانخفاض الكبير يعود التوزيع الزمني السيء للتساقطات المطرية، التي تقلصت بنسبة 23 بالمئة.

• بلغت أقساط التأمينات نحو 41.4 مليار درهم خلال العام الماضي، بزيادة قدرها 6.3 بالمئة مقارنة مع سنة 2017، وفقا لبنك المغرب، الذي أكد في تقرير حديث حول الاستقرار المالي برسم سنة 2018، أن هذا القطاع، الذي يحتل المرتبة الثانية في إفريقيا، يعد أحد الأسواق الأكثر دينامية في المنطقة. وأشار التقرير إلى أن رقم المعاملات، بما في ذلك قبول عمليات شركات إعادة التأمين، بلغ 43.1 مليار درهم، أي بزيادة قدرها 6 بالمئة، مضيفا أنه بمعدل تغلغل في حدود 3.74 بالمئة، يكون قطاع التأمين قد أبان عن مؤهلات هامة للتطور.

* لو ماتان :

• دعا صاحب الجلالة الملك محمد السادس الحكومة للشروع في إعداد جيل جديد من المخططات القطاعية الكبرى، تقوم على التكامل والانسجام، من شأنها أن تشكل عمادا للنموذج التنموي، في صيغته الجديدة. وقال صاحب الجلالة، في خطابه السامي الموجه إلى الأمة بمناسبة الذكرى ال20 لتربع جلالته على عرش أسلافه المنعمين ، إن تجديد النموذج التنموي الوطني، ليس غاية في حد ذاته، وإنما هو مدخل لمرحلة جديدة قوامها ” المسؤولية” و” الإقلاع الشامل .

• استقبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمس الاثنين، بالقصر الملكي بتطوان، عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، الذي قدم لجلالته التقرير السنوي للبنك المركزي حول الوضعية الاقتصادية والنقدية والمالية برسم سنة 2018. وفي معرض كلمته أمام جلالة الملك، أشار الجواهري إلى أن نمو الاقتصاد الوطني بلغ 3,0 بالمئة، في محيط دولي محفوف بالشكوك، متأثرا على الخصوص باستمرار بطء انتعاش القطاعات غير الفلاحية، مبرزا أنه على الرغم من ذلك، تراجعت نسبة البطالة إلى 9,8 بالمئة، مع بقائها مرتفعة في صفوف الشباب، خاصة الحضريين منهم. وعلى مستوى التوازنات الماكرو اقتصادية، أكد والي بنك المغرب أن عملية الضبط التدريجي للميزانية العمومية عرفت تباطؤا نسبيا، إذ بلغ العجز 3,7 بالمئة من الناتج الداخلي الإجمالي.

* لوبينيون :

• صادق مجلس النواب، في جلسة عمومية على مشروع قانون يهم إحداث القناة البرلمانية . وصادق المجلس، خلال هذه الجلسة، التي انعقدت قبل جلسة اختتام الدورة الثانية من السنة التشريعية 2018- 2019، على مقترح قانون يتعلق بإحداث القناة البرلمانية، وهو المقترح الذي يأتي في إطار تعزيز الانفتاح والتواصل الإيجابي للمؤسسة التشريعية مع محيطها، وخصوصا مع المواطن، لتكون منبرا يعكس كل هواجسه وانشغالاته. ويأتي هذا المقترح ليؤكد على الالتزام الصريح بتنفيذ استراتيجية التواصل وتغطية ونقل عمل أعضاء البرلمان في مختلف مراحل العمل البرلماني، من أشغال اللجان الدائمة والموضوعاتية والنقاشات التي تعرفها الجلسات العامة، وكذلك تغطية الندوات والأيام الدراسية والبرامج الحوارية ذات الصلة بالعمل البرلماني.

• الملك الباني. إذا كان هناك مجال سطع في ظل حكم صاحب الجلالة الملك محمد السادس، فسيكون بدون أدنى شك مجال البنيات التحتية، التي حظيت عملية تقويتها وتطويرها بانخراط ملكي عال. وسواء تعلق الأمر بالطرق أو السكك الحديدية أو الموانئ أو المطارات، فقد عرفت البنيات التحتية الكبرى للمملكة تطورا ملحوظا حول البلاد، على مدار ال20 سنة الماضية إلى ورش مفتوح. آخر مشاريع هذا الورش تمثل في إشراف جلالة الملك في نونبر 2018، بحضور رئيس الجمهورية الفرنسية، إمانويل ماكرون، على تدشين القطار فائق السرعة “البراق”.

* البيان :

• أكد رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، في كلمة خلال جلسة عمومية خصصت لاختتام الدورة الثانية من السنة التشريعية 2018- 2019، أن “الحصيلة الجماعية التي ساهم في تحقيقها مجموع الفرق والمجموعة النيابية، أغلبية ومعارضة، وأجهزة المجلس بتعاون وتكامل مع الحكومة، بعيدة عن أن تختزل في ب عدها الكمي، إذ يتعلق الأمر، في باب التشريع، بم نجز نوعي يتمثل في المصادقة على مشاريع نصوص مؤسسة تقع في صلب الإصلاحات الكبرى التي تعتمدها بلادنا ترصيدا وتكريسا لمسار الإصلاح والتقدم”.

• كشفت لجنة دعم إنتاج الأعمال السينمائية، في ختام دورتها الثانية برسم سنة 2019، التي انعقدت ما بين 22 و27 يوليوز الجاري، عن قائمة مشاريع الأفلام التي ستستفيد من تسبيقات على المداخيل. وأوضحت اللجنة، في بلاغ لها، أنه فيما يتعلق بالتسبيق على المداخيل بعد الإنتاج، فإن الأفلام المستفيدة هي الفيلم الروائي “رهينة” للمهدي الخوضي (102 مليون درهم) وفيلم “تارانتيلا” للمخرج ربيع الجوهري (700 ألف درهم) والأفلام القصيرة “أطفال الرمال” للمخرج الغالي غريميش (200 ألف درهم) و”دريملاند” لعلي بنجلون (150 ألف درهم) و”كلمة” لمية الرقة (100 ألف درهم). أما فيما يخص الإسهام في كتابة السيناريو، فقد ارتأت اللجنة منح مبلغ 100 ألف درهم لفيلم “ريح الجنوب” لحسن غنجة، فيما قررت منح نفس المبلغ لفيلمين طويلين على مستوى إعادة كتابة السيناريو، ويتعلق الأمر ب “مطلقات من الدار البيضاء” لعبد الإله الحمدوشي، و”أيام عصيبة” ليوسف الفاضل.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا