أضيف في 7 أكتوبر 2018 الساعة 12:24

تقرير الأمين العام للأمم المتحدة يبرز استثمارات المغرب الكبرى في الأقاليم الجنوبية


أبرز الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس في تقريره الأخير إلى مجلس الأمن حول الصحراء المغربية، "الاستثمارات الكبرى ومشاريع البنى التحتية والتنمية الاقتصادية" في الأقاليم الجنوبية للمغرب.
 
وذكر غوتيريس في التقرير أن مبعوثه الشخصي زار "العديد من المشاريع التنموية التي مولها المغرب، من بينها مركز للمؤتمرات ومستشفى ووحدة لمعالجة الفوسفات في العيون"، مؤكدا أن السكان المحليين عبروا عن "امتنانهم للدعم المالي" الذي تستفيد منه المنطقة وخاصة النموذج الجديد للتنمية بالاقاليم الجنوبية الذي رصد له غلاف مالي بقيمة 7,7 مليار دولار أمريكي.
 
وأشار الى أن هذا الدعم مكن من تحسين البنيات التحتية وخدمات الصحة والتعليم في جميع أنحاء المنطقة.
 
ويعد هذا الاستنتاج الذي خلص اليه الأمين العام، اعترافا من الأمم المتحدة بالجهود التي يبذلها المغرب تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، والتي حملت نفسا جديدا لضمان تنمية اقتصادية مندمجة ومستدامة ومنتجة للثروة لفائدة السكان بالمناطق الجنوبية.
 
كما أنه دحض لادعاءات "البوليساريو" والجزائر اللتين تحاولان، عبثا، تبخيس الجهود التنموية التي يبدلها المغرب لفائدة ساكنة الصحراء.




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا