أضيف في 3 أكتوبر 2016 الساعة 19:50

البوليساريو تغازل اليساريّين وتجرّب استهداف المغرب بـ"ورقَة المياه"


استغلت جبهة البوليساريو الانفصالية انشغال المغاربة بانتخابات 7 أكتوبر الجاري للترويج لاتهامات غير مبنية على أدلة واضحة، همت "استحواذ المغرب على المياه الجوفية للمناطق الصحراوية"، وفق تعبير التنظيم المستقر فوق التراب الجزائري.

الاتهامات الجديدة جاءت على لسان الناشط الانفصالي إبراهيم المخطار بومخروطة، الذي يحمل صفة "وزير المياه والبيئة" داخل التنظيم، والذي قال إن المملكة "سعت إلى بناء الجدار الرملي ليس على أساس دراسة عسكرية فقط، بل على دراسة بالأقمار الصناعية لتواجد المياه بالأراضي الصحراوية".

وقال المتحدث، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية للتنظيم الانفصالي، إن المغرب "استحوذ على كل المناطق الصحراوية الغنية بالمياه الجوفية"، مدعيا أن هذه المناطق هي الواقعة بالمجال الذي تمارس فيه السلطات المغربيّة مهام السيادة على المنطقة.

وتابع بومخروطة أن "هذا العام لم يشهد أي مشكل عطش في فصل الصيف، مقارنة بالسنوات الماضية"، فيما استنكر ما وصفه بـ"الاستحواذ المغربي"، وفق تعبيره، واصفا إياه بـ "الفعل الشنيع".

وتحاول جبهة البوليساريو الضرب في جميع الاتجاهات من أجل كسب تعاطف أطراف دولية في نزاع الصحراء؛ حيث توجه التنظيم الانفصالي، هذه المرة، صوب "حركات اليسار في العالم" من أجل ما نعته بـ"دعم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية لنيل استقلالها".

اعلي سالم سيد الزين، مثل البوليساريو في الإكوادور، قال في تصريح لوكالة "سبوتنيك" الروسية إن مطلب الانفصاليين الصحراويين في البوليساريو يبقى لفت الانتباه ودعوة جميع حركات اليسار المتواجدة في الملتقى الثالث اللاتيني الأمريكي التقدمي، أو في أي مكان من العالم، حتى تتضامن مع البوليساريو وتدعمها من أجل ممارسة تقرير المصير والاستقلال.

وفي ما يشبه مغازلة للتيار اليساري، أورد الناشط الانفصالي ذاته أن المسار الذي تسلكه حركات اليسار "يجب أن يعزز أكثر، بالإضافة إلى رص الصفوف والبحث عن استراتيجيات وسياسات واضحة تعتمد على الوحدة".

[color=#990000]أصوات نيوز:العيون [/color]




شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا